كارثة خليج المكسيك النفطية مستمرة.. أمراضا وتلوثا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/68073/

عشية الذكرى الاولى لأكبر كارثة تسرب نفطي والتي وَقعتْ في بئر بحرية تابعة لشركة "بي بي" في خليج المكسيك، نشر صندوق "سار فرايدر" لحماية البيئة بيانا خاصا اكد فيه ان التأثير الاقتصادي والبيئي لهذه الكارثة على الولايات الامريكية الجنوبية لا يزال سلبيا للغاية.

عشية الذكرى الاولى لأكبر كارثة تسرب نفطي والتي وَقعتْ في بئر بحرية تابعة لشركة "بي بي" في خليج المكسيك، نشر صندوق "سار فرايدر" لحماية البيئة بيانا خاصا اكد فيه ان التأثير الاقتصادي والبيئي لهذه الكارثة على الولايات الامريكية الجنوبية لا يزال سلبيا للغاية.
خمسة ملايين برميل من النفط بالاضافة إلى نحو مليوني غالون من الكيميائيات العالية السمية المستخدمة لمكافحة التسرب النفطي في خليج المكسيك... هذا المزيج الخطير أسفر عن تلوث المياه في الخليج وتسرب إلى دماء الناس. فقد أجرى فريق لحماية البيئة بعد عام واحد من هذه الكارثة تحليلات لدماء العاملين المشاركين في أعمال تنظيف المياه وسكان المناطق الساحلية فكانت النتيجة أن نسبة البنزول في دمائهم تتجاوز النسبة المسموح بها بمقدار ست وثلاثين مرة.
العلماء يؤكدون أن استعادة بيئة الخليج المنكوب لطبيعتها تتطلب عشرين عاما على الأقل.
الرئيس الأمريكي باراك اوباما كلف وكالة حماية البيئة بإجراء تحقيق لتحديد مدى تأثير التسرب النفطي على صحة الناس، غير أن السكان المحليين متأكدون من أن الوكالة ستعمل ما بوسعها لإخفاء أدلة حقيقية.
 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)