مارغيلوف: الوضع في ليبيا وصل الى طريق مسدود

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/68057/

اشار رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الاتحاد الروسي مبعوث الرئيس الروسي الخاص للتعاون مع البلدان الافريقية ميخائيل مارغيلوف في 21 ابريل/نيسان الى ان الوضع في ليبيا وصل الى طريق مسدود، اذ فشلت عملية الحظر الجوي وان العملية البرية المحتملة ستؤدي الى اتساع الحرب وانتشارها في افريقيا.

اشار رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الاتحاد الروسي مبعوث الرئيس الروسي الخاص للتعاون مع البلدان الافريقية ميخائيل مارغيلوف في 21 ابريل/نيسان الى ان الوضع في ليبيا وصل الى طريق مسدود، حيث فشلت عملية الحظر الجوي والعملية البرية المحتملة ستؤدي الى اتساع الحرب وانتشارها في افريقيا. واوضح عضو مجلس الفدرالية ان الطريق المسدود يتلخص في انه من المتعذر التخلص من القذافي بدون عملية برية، وقرار مجلس الامن الدولي 1973 الذي  يفسره التحالف الغربي حسب هواه، لايسمح بتدخل المشاة وقوات الانزال الجوي في ليبيا". واضاف في غضون ذلك ان "الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ترى انه لا يجوز تنفيذ قسم القرار الذي يتعلق بحماية السكان المدنيين بالاقتصار على القصف، وطالما بقي القذافي موجودا، كما ترى هذه الدول، يوجد خطر يهدد حياة المواطنين المسالمين". كما يرى مارغيلوف انه اذا بدأت العملية البرية، "فان حربا بهذه الابعاد من المتعذر حصرها في حدود ليبيا وحدها". واوضح المبعوث ان منطقة الساحل الافريقي غير مستقرة اصلا.

واكد ان هذا "يشكل خطرا يهدد الجزائر والمغرب حيث المعارضة تواصل الاعتصامات والمظاهرات". وتتلخص صعوبة الوضع في ليبيا ايضا، حسب قول مارغيلوف في ان "كل شيء لا يزال غامضا ـ فمجهولة الجهة التي يمكن التفاوض معها بشأة التسوية السياسية، لان الثوار يختلفون، فبينهم ممثلو الاقاليم، والبربر الذين التحق بعضهم بالمعارضة وكذلك مسلحو "القاعدة". واضاف مارغيلوف ان "الثوار والتحالف يرفضون في غضون ذلك كافة اشكال المفاوضات مع القذافي".
ولدى التطرق الى استعصاء الوضع اشار مارغيلوف مرة اخرى، الى انه "اصبح واضحا بعد تصريحات قيادة التحالف حول شحة الصواريخ، ان عملية "الحظر الجوي" فشلت، وان القذافي يتقدم بنجاح وان جنوده مسلحون بصورة جيدة". ويتحدث بعض السياسيين انه يجري التضييق على الثوار بواسطة سلاح روسي". ووصف مارغيلوف هذه الشائعات بانها "تخرصات"، لأنه لا يمكن الحديث الا عن الاسلحة السوفيتية، اسلحة الثمانينات. وذكّر بأن روسيا انضمت في عام 1992 الى عقوبات مجلس الامن الدولي التي تحظر تصدير السلاح الى ليبيا. وقال عضو البرلمان الروسي ان القذافي في الثمانينات "غرف كميات هائلة من السلاح ليس فقط من بلدان منظمة معاهدة وارسو، بل ومن بلدان اوروبية". وقال مارغيلوف في الختام ان "انصار القذافي يحاربون بهذه الصورة بسلاح مختلط المنشأ".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)