لوكاشينكو: بيلاروس تتعرض الى ضغوط خارجية مكثفة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/68040/

يرى الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشينكو ان "بيلاروس تتعرض الى ضغوط خارجية مكثفة". فاعلن في البرلمان البيلاروسي في 21 ابريل/ نيسان: "هناك مساع لارغامنا على السير في ركاب الآخرين". كما قال ان هيئات حفظ النظام لم تعثر حاليا في العمل الارهابي في مترو الانفاق بمينسك في 11 ابريل/نيسان على اثر سياسي او اجرامي.

يرى الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشينكو ان "بيلاروس تتعرض الى ضغوط خارجية مكثفة". فاعلن في البرلمان البيلاروسي في 21 ابريل/ نيسان: "هناك مساع لارغامنا على السير في ركاب الآخرين". وقال لوكاشينكو انه "في البداية صدرت تهديدات سياسية مثل رفض نتائج انتخابات الرئاسة الاخيرة، ومن ثم صدرت قائمة الممنوعين من السفر، وعقوبات اقتصادية وبعد ذلك صعدوا المضاربات واثاروا الذعر في اسواق العملات والسلع الاستهلاكية". واعلن الرئيس البيلاروسي انه "بتلقين من مختلف المحللين المحليين والاجانب عمدوا الى استغلال كارثة محطة مترو الانفاق "اوكتيابرسكايا" في مصلحتهم". واضاف في غضون ذلك ان كل هذا حلقات في سلسلة واحدة. واعلن لوكاشينكو ان "هناك على ما يبدو، من يود زعزعة الوضع في البلد، واشاعة الفوضى وعدم الثقة، من اجل ان تخنق المشاكل البلد، وان يفسح المجال للتدخل المباشر في الشؤون الداخلية واملاء الارادة على الشعب البيلاروسي". واشار الى ان "بيلاروس حاليا تزعج البعض، كالعظم في البلعوم". كما اكد ان هناك من يود اجراء خصخصة في الاقتصاد "من اجل التقطيع وتوزيع القطع". واشار في غضون ذلك الى ان "هذا لا يعود لي ولا الى اي شخص آخر، ولا يحق لنا التطاول على هذه الممتلكات". وقال لوكاشينكو انه يشغل بال ذوي النوايا السيئة جدا، ان بيلاروس التي ليس لديها مواردها، صامدة، "ولم تصبح لاسباب غير معروفة في عداد البلدان التي يجري قصفها وتدميرها بنجاح". واعلن الرئيس البيلاروسي: "ولو حاولوا اركاعنا وقمعنا، فاننا كحد ادنى سنقاوم وسنحارب دفاعا عن ارضنا".

لوكاشينكو: المحققون لا يجدون حاليا سياسة في العمل الارهابي في مترو مينسك

اعلن الكسندر لوكاشينكو في 21 ابريل/نيسان موجها الكلام الى البرلمان والشعب البيلاروسي، ان هيئات حفظ النظام لم تعثر حاليا في العمل الارهابي في مترو الانفاق بمينسك في 11 ابريل/نيسان على اثر سياسي او اجرامي. فقال لوكاشينكو: "اننا لم نعثر بعد في اطار هذا العمل الارهابي على خيوط تمتد لا الى السياسيين ولا الى عالم الاجرام ولا الى العصابات. واضاف الرئيس البيلارووسي: "اننا ندرس مع ذلك كافة الاحتمالات". واعرب في غضون ذلك عن الامتعاض من  تعليقات بعض السياسيين بصدد اسباب العمل الارهابي.
فقال لوكاشينكو: "انهم يحاولون استغلال الوضع. وعندئذ اوعزت بالتصدي للافتراءات، وسرعان ما لاحظنا تراجعهم خلال يوم. وعندما دعوناهم للحديث، لمجرد الحديث وليس للاستجواب، كما اوعزت، وطلبنا تقديم الوقائع، تبين انه لا توجد وقائع".
وكان عدد ضحايا الانفجار في مترو الانفاق بمينسك 13 شخصا، واصيب ما يقارب 200 شخص آخر بجروح. وبعد يومين اعلنت المخابرات عن القاء القبض على المشتبه بهم بارتكاب هذه الجريمة. واعترف حسب معلومات التحقيق، المعتقلون بما في ذلك ارتكابهم التفجيرين في فيتبسك في عام 2005 وفي مينسك عام 2008.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)