بوتين: برنامج التسليح الروسي يقدر ب 700 مليار دولار تستخدم لصنع منظومات الدفاع الفضائي و والصواريخ وتطوير سلاح الجو

الفضاء

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67967/

يقدر برنامج التسليح الروسي بما يربو على 700 مليار دولار تستخدم لصنع منظومات الدفاع الفضائي والصواريخ وتطوير سلاح الجو و القوات البحرية ، وسيتم عام 2015 اطلاق الصاروخ "انغارا" المدني الحديث من مطار "فوستوتشني" 2015 . اعلن ذلك رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين في خطاب ألقاه في مجلس الدوما الروسي في يوم 20 ابريل/نيسان.

اعلن رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين في خطاب القاه يوم 20 ابريل/نيسان في مجلس الدوما الروسي  ان روسيا ستقوم بمضاعفة  انتاج المنظومات الصاروخية الضاربة بحلول عام 2013. وقال :" لقد حصلت وحدات الجيش الروسي على  صواريخ حديثة منها صواريخ استراتيجية وصواريخ عملياتية تكتيكية ومنظومات صاروخية مثل "يارس" و"بولافا" و"اسكندر – ام". ويجب ان يضاعف انتاج المنظومات الصاروخية الضاربة بحلول عام 2013". وتطرق بوتين في خطابه الى  آفاق تطوير قوات الدفاع الجوي وقوات الدفاع الفضائي. وذكر ان ألوية الصواريخ المضادة للجو صارت تتسلم منظومات "اس – 400" المضادة للجو. وقال :" سنقوم مستقبلا بصنع منظومات "اس -500 " الحديثة التي يكون بوسعها تنفيذ مهام الدفاع الجوي والدرع الصاروخية في وقت واحد وحتى تدمير الاهداف في الفضاء حول الارض". واشار بوتين ان عملية تحديث وتطويرسلاح الجو ومنظومات الدفاع الجوي تعتبر من الاولويات الهامة في تطوير القوات المسلحة الروسية".
واعاد بوتين الى الاذهان التجارب الجوية التي قد بدأت على مقاتلتي "تي – 50" من الجيل الخامس وقال:" نقوم بتشكيل المركز الوطني لصنع الطائرات في مدينة جوكوفسكي بضواحي موسكو بإعتباره نواة التحديث لصناعة الطائرات الحربية. وهناك مشروع آخريتم تنفيذه في مقاطعة سفيردلوفسك يدعى ب"وادي التيتانيوم"، من شأنه ان يؤمن صنع مواد وسبائك فريدة من نوعها ستستخدم في صناعة الطائرات من الجيل الجديد".
واستطرد بوتين قائلا:" اعتقد بأنه يجري ارساء الاساس المتين لصناعة الطائرات الروسية. اما بالنسبة الينا فسننجز حتما كل هذه المشاريع ونؤمن حاجات روسيا من الطائرات الحربية والمدنية".

  تخصيص 170 مليار دولار  لتحديث القوات البحرية الروسية

أعلن بوتين ان ما يربو على 170 مليار دولار يتم تخصيصها لاول مرة في تاريخ روسيا لغرض تحديث القوات البحرية الروسية. وقال بوتين ان برنامج التسليح الروسي  يقدر بما يربو على 700 مليار دولار مما يزيد بمقدار 3 اضعاف عما هو عليه في برنامج التسليح السابق. ومضى بوتين قائلا:" لقد تم اعداد خطط تحديث قطاع الصناعات الحربية الروسية حيث يتم توظيف  ما يزيد عن 100 مليار دولار على مدى 10 سنوات . علما ان ما يربو على 6  مليارات دولار سيتم تخصيصها  كل سنة لتطوير البحوث العلمية والتصاميم الهندسية بحيث تشكل اساسا لمرافق الانتاج ذات الاستخدام الحربي والمدني في آن واحد. مما يساعد ايضا في تطوير قطاع الصناعات الحربية الروسية. والاقتصاد الروسي اجمالا".وشدد بوتين على ضرورة الالتزام بمواعيد تنفيذ الطلبيات الحكومية في المجال العسكري واعترف بوجود بعض المشاكل في تنفيذها وتعهد بان تفرض السيطرة على مثل هذه الامور.
وقال بوتين:" لقد احرزنا بعض النجاحات في هذا المجال. علما ان  حجم المنتجات الحربية ازداد بالمقارنة مع عام 2007  بمقدار 1.5 مرة. ويشهد قطاع الصناعات الحربية تشكيل قاعدة انتاجية وعلمية جديدة مما يساعد في جذب الشباب الى القطاع".
ثم انتقل بوتين الى صياغة المهمة الاستراتيجية للحكومة الروسية في المجال العسكري واعلن قائلا:"  يجب ان نقوم خلال السنوات العشر القادمة باعادة تسليح قواتنا المسلحة كلها. ويدور الآن الحديث  حول الجهات التي تتولى تنفيذ الطلبيات العسكرية التي تقدر بمليارات دولار. وانا واثق بان صناع الاسلحة الروس انفسهم  بوسعهم  تطوير دفاعاتنا وصناعاتنا الحربية. نعم يمكن ان نشتري بعض النماذج خارج البلاد. لكن يجب ان نفهم ان احدا لن يبيع لنا معدات حربية واعدة للاجيال الجديدة. علما اننا انفسنا لا نبيع في اسواق الاسلحة كل ما نمتلكه من الاسلحة الحديثة".
ومضى بوتين قائلا:"  يجب علينا بذل كل ما في وسعنا لنمتلك اولويات في التكنولوجيات الدفاعية المحورية وانظمة الاسلحة الرئيسية". واعرب بوتين عن قناعته بان  اموال الميزانية الدفاعية يجب الا تصرف خارج البلاد. وقال ان هذه الاموال  يجب ان" تشغل" بغاليبتها الساحقة داخل روسيا وان تغذي صناعتنا وعلمنا وتخلق فرصا جديدة للعمل وتبتكر تكنولوجيات حديثة. وأبرز بوتين الاولويات بالنسبة الى الاقتصاد الروسي، وبينها الصناعة الحربية القوية والقطاع النووي وصناعة الصواريخ. وقال ان تلك الفروع الصناعية تمنحنا بعض الامتيازات التنافسية في الاسواق العالمية. ويجب علينا تعزيز قدرتها.

الدولة تدعم صناعة الطائرات وتخصص لها 9 مليارات دولار

 أعلن بوتين ان الحجم الاجمالي للدعم الحكومي الذي تم تقديمه لصناعة الطائلرات اعوام 2009  - 2011 زاد عن 9 مليارات دولار، الامر الذي سمح  بتطوير المشاريع الواعدة التي تحدد مستقبل الطيران الروسي سواء كان مدنيا او عسكريا. وقال بوتين ان افاقا واضحة  للتطور قد ابثقت امام  كل الفروع الانتاجية الخاصة بصنع الطائرات .
 واشار بوتين الى ان الخطوات المتخذة في هذا المجال  سمحت لصناعة الطائرات الروسية بزيادة انتاجها بمقدار 11.3% عام 2010 وصنع 73 طائرة مدنية وحربية بالاضافة الى 214 مروحية بالمقارنة مع 20 طائرة و83 مروحية عام 2005.
وقال بوتين ان  صنع طائرة "ياك – 130" للقتال والتدريب قد بدأ على دفعات.  كما بدأ مصنع الطائرات في مدينة فورونيج بصنع طائرة الركاب "آن -148" . وتتم دراسة مسألة استئناف  انتاج طائرة "روسلان" بصفتها اضخم طائرات النقل في العالم.
وابرز بوتين نجاح صناعة الطائرات الروسية المتعلق بتصنيع  طائرة "سوخوي سوبرجيت - 100" المدنية . واعاد بوتين الى الاذهان  ان اول طائرة من هذا النوع هبطت بنجاح يوم 19 ابريل/نيسان  في يريفان  وانضمت الى  اسطول طائرات شركة الطيران الوطنية الارمنية. وقال ان تلك الطائرة اطلق عليها اسم بطلنا الفضائي يوري غاغارين. كما قال ان طائرة "سوخوي سوبرجيت - 100" المدنية قد اجتازت بنجاح كل التجارب وحصلت على  شهادة دولية مضيفا  ان عدد الطلبيات منها قد بلغ 150 طلبية. وتقوم شركة "ايروفلوت" العام الجاري باستئجار 10 طائرات من هذا النوع. وتعهد بوتين بان تتلقى شركة "ايروفلوت" اول طائرة منها  في مايو/آيار القادم. واشار بوتين الى  مواصلة العمل على تصنيع الطائرة "ام اس – 21" بصفتها طائرة مدنية حديثة متوسطة المدى تزود بمحرك جديد  ويصنع جسمها من المواد المصنعة الحديثة.

عام 2013 سيشهد تجارب الصاروخ "انغارا" الحديث

قال بوتين ان روسيا  ستبدأ عام 2013  التجربة الجوية لصاروخ "انغارا" بنوعيه الثقيل والخفيف بالاضافة الى صاروخ "روس – ام" الذي يخطط لتصنيعه عام 2015 .
وقال بوتين:" اننا نقوم بتطوير صواريخنا المدنية التي سيتم اطلاقها من مطار" فوستوتشني" الفضائي الجديد وننوي بحلول عام 2015 تصنيع صاروخ "روس – ام" الجديد  الذي يكون بوسعه إيصال الشاحنات الفضائية ومركبات الفضاء المأهولة الى المدار حول الارض". ويتوقع ان يتم اطلاق اول صاروخ من هذا النوع  يحمل  سفينة الفضاء الى المدار عام 2018. ويجب ان يجري قبل ذلك 10 اطلاقات تجريبية على اقل تقدير.
واشار بوتين الى ان مهمة صنع سلسلة من الصواريخ "انغارا" الحديثة تعتبر مهمة ذات اهمية استراتيجية. ويتراوح وزن الحمولة التي سيقوم الصاروخ بايصالها الى المدار حول الارض من 1.5 طن الى 25 طنا.

بوتين يتعهد بايجاد موارد  لدعم قطاع الصناعات الحربية التي فقدت صفقات  من جراء ما حدث في الشرق الاوسط

 تعهد بوتين بايجاد أموال لدعم مؤسسات قطاع الصناعات الحربية التي خسرت صفقات بيع الاسلحة الى خارج البلاد من جراء ما حدث في الشرق الاوسط ، وقال :" فيما يتعلق  بالخسائر الاقتصادية الناتجة من الاحداث في دول شمال افريقيا وغيرها من الدول فهناك طبعا مشكلة". واعاد الى الاذهان ان هناك  صفقات تقدر بمليارات الدولارات  في مجالات التعاون العسكري- التقني  والطاقة والنقل وغيرها من المجالات، وذكر "ان تلك الصفقات تعتبر معلقة الآن".
واضاف قائلا:" قد نفذت بعض الاعمال وقدمت بعض الخدمات التي لم يسدد لقاءها  لحد الآن. وهناك بعض البلدان التي اتفقنا معها على توريد  كميات كبيرة من الاسلحة اليها. وصارت تلك الاتفاقيات معلقة. وسنضطر طبعا الى حل هذه المشاكل".
وضرب بوتين مثال صنع كميات من الاسلحة المخصصة للتصدير الى الخارج ،  لكن لا توجد هناك حاليا جهة قادرة على استيرادها. وتساءل بوتين:" ماذا سيعمل صناع الاسلحة هؤلاء؟ والى مَن سيبيعون معدات تستخدم لصنع الاسلحة التي لا يحتاج اليها جيشنا . لكن اموالا قد صرفت والاسلحة قد صنعت".
واستطرد بوتين قائلا:" سنضطر الى حل هذه المشكلة بطريقة ما". وأكد ان الحكومة ستجد طرقا مناسبة رغم ان ذلك سيتطلب  تخصيص الاموال الاضافية من ميزانية الدولة. وقال:" في طبيعة الحال فان هذا الامر لا يعتبر امرا ملائما لنا. لكن لا بد من حل المشكلة".

هذا وعلن بوتين انه يجب ان تكون روسيا خلال 10 سنوات ضمن الدول العالمية الخمس الرئيسية.
كما قال رئيس الوزراء الروسي ان عام 2011 سيكون عام المشاريع العملاقة، وذلك بتنفيذ مشاريع طاقة ونقل كبرى.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم