مجلس الامن الدولي يعقد جلسة حول اليمن والاعلان عن تشكيل تكتل سياسي جديد هناك

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67852/

يعقد مجلس الامن الدولي يوم الثلاثاء 19 ابريل/ نيسان أول اجتماع له حول الازمة السياسية في اليمن مع دخول الاحتجاجات المناهضة للحكومة شهرها الثالث، بحسب ما افاد دبلوماسيون في المجلس. من جهة اخرى اعلن في صنعاء يوم الاثنين عن تشكيل تكتل سياسي جديد اطلق عليه اسم "العدالة والبناء"، يضم عدداً من الوزراء المستقيلين من الحكومة، بالاضافة الى شخصيات قيادية أعلنت استقالتها من حزب المؤتمر الشعبي الحاكم.

يعقد مجلس الامن الدولي يوم الثلاثاء 19 ابريل/ نيسان أول اجتماع له حول الازمة السياسية في اليمن مع دخول الاحتجاجات المناهضة للحكومة شهرها الثالث، بحسب ما افاد دبلوماسيون في المجلس.
وأوضح الدبلوماسيون أن الاجتماع الرسمي الأول لمجلس الأمن حول اليمن الذي اقترحته المانيا سيبدأ مساء الثلاثاء، مضيفين أن مسؤولا رفيعا من إدارة الشؤون السياسية في الأمم المتحدة سيقدم تقرير إحاطة إلى مجلس الأمن الذي قد يصدر بيانا عن اليمن في ختام الاجتماع.
من جهة اخرى اعلن في صنعاء يوم الاثنين عن تشكيل تكتل سياسي جديد اطلق عليه اسم "العدالة والبناء"، يضم عدداً من الوزراء المستقيلين من الحكومة، بالاضافة الى شخصيات قيادية أعلنت استقالتها من حزب المؤتمر الشعبي الحاكم.
ويضم تكتل العدالة والبناء قياديين مستقيلين من اللجنة العامة للحزب الحاكم هما محمد أبو لحوم رئيس دائرة العلاقات الخارجية في المؤتمر الشعبي العام، ويحيى محمد الشامي رئيس دائرة الرقابة والتفتيش في الحزب الحاكم ، وثلاثة وزراء استقالوا من حكومة تصريف الأعمال، هم هدى البان وزيرة حقوق الإنسان وخالد الوزير وزير النقل ونبيل الفقيه وزير السياحة، وعددا من البرلمانيين المستقيلين من كتلة الأغلبية أبرزهم عبدالعزيز جباري وعبدالكريم الأسلمي وعبده محمد الحذيفي وغيرهم، إضافة إلى عدد من أعضاء السلك الدبلوماسي والسفراء المستقيلين بعد الأحداث الدامية التي تعرضت لها الاحتجاجات السلمية.
وبهذه المناسبة ألقى محمد أبو لحوم كلمة في مؤتمر صحفي وصف فيها الاعتداءات المتكررة لرجال الأمن على الشباب المحتج بالإجرامية، مضيفا انه لا يكفي تقديم الجناة للعدالة ولكن يجب العمل على إسقاط النظام.

ورفض التكتل أي مبادرة لا تنص على تنحي الرئيس علي عبدالله صالح ولا تستجيب لمطالب الشعب في التغيير، مؤكدين على ضرورة إنجاح ثورة التغيير السلمية، مشددين على أن التكتل سيعمل مع بقية الشركاء السياسيين من أجل بناء يمن جديد خال من الفساد.

من جانبه رحب محمد قحطان الناطق الرسمي باسم أحزاب اللقاء المشترك بتكتل "العدالة والبناء"، معتبرا ان الاعلان عن هذا التكتل الجديد خطوة في الاتجاه الصحيح، وسيشكل مع كتلة "الأحرار" البرلمانية التي استقالت من الحزب الحاكم، رافداً وطنياً من شأنه أن يعزز الثورة السلمية للشعب اليمني، ويسحب المشروعية عن الفساد الذي تمارسه قيادة السلطة، ويفتح أفقا جديدا وأصيلا للشراكة الوطنية، وتضافر الجهود الخيرة والبناءة في سبيل بناء اليمن الجديد.

المصدر: وكالات
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية