المعلم: التخريب وقطع الطرق أمر لا يمكن السكوت عنه

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67840/

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم يوم الاثنين 18 ابريل/نيسان إن الإصلاحات في سورية ستتواصل وفقا لتوجيهات الرئيس بشار الأسد، مشددا على أن من يرغب بالإصلاح لا يستخدم ما وصفه بالتخريب وحرق مؤسسات الدولة وقطع الطرق العامة.

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم يوم الاثنين 18 ابريل/نيسان إن الإصلاحات في سورية ستتواصل وفقا لتوجيهات الرئيس بشار الأسد، مشددا على أن من يرغب بالإصلاح لا يستخدم ما وصفه بالتخريب وحرق مؤسسات الدولة وقطع الطرق العامة.
وأكد المعلم في لقاء جمعه بسفراء الدول العربية والأجنبية بدمشق أن مسلحين اعتدوا على عناصر الأمن ما أدى إلى وقوع إصابات بينهم.

واتهم وزير الخارجية السوري عددا من الفضائيات العربية بممارسة التحريض ضد السلطات السورية، مشيرا إلى أن هذا الأمر يضر بالمصلحة العليا للبلاد؛ ومشددا على أن سورية تعتز بوحدتها الوطنية وبما وصفه بالنهج العلماني العروبي الذي تسير عليه.

ونقلت وكالة الانباء السورية عن الوزير السوري قوله مع استمرار المواجهات بين قوات الامن وتظاهرات احتجاجية في العديد من المدن السورية "ان التظاهر السلمي أمر نحترمه ولكن قطع الطرق والتخريب والقيام بعمليات الحرق أمر آخر ولم يعد مقبولا السكوت عنه".

واضاف المعلم "نحن نعتقد أن من يريد الإصلاح يعبر عن رأيه بطريقة سلمية ومن منطلق أن هذا الإصلاح ضرورة وطنية، ومن يريد الإصلاح لا يستخدم العنف والسلاح ولا يلجأ إلى التخريب وحرق مؤسسات الدولة وقطع الطرق" مؤكدا في الوقت نفسه "أن الإصلاح هو حاجة وطنية وهو أيضا عملية مستمرة لا تتوقف وتتطلب الأمن والاستقرار".

وتطرق الوزير السوري الى ما وقع في تلبيسة قرب حمص يوم امس الاحد وقال "أن ما حدث بالأمس في قرية تلبيسة في محافظة حمص يشكل أمرا بالغ الخطورة إذ تم قطع الطريق الدولية لساعات طويلة وجرى الاعتداء من قبل مسلحين على عناصر الشرطة التي كانت لديها تعليمات صارمة بعدم التعرض للمتظاهرين ما أدى إلى وقوع ضحايا في صفوف تلك العناصر مما تطلب تدخل الجيش".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية