زعيم حزب الاستقلال البريطاني: "أيدي الاتحاد الأوروبي ملطخة بالدماء في أوكرانيا"

أخبار العالم

زعيم حزب الاستقلال البريطاني:
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/678310/

حقق زعيم حزب الاستقلال البريطاني نايجل فراج المعروف بانتقاداته لتدخل الاتحاد الأوروبي في أوكرانيا، فوزا ساحقا على نك كليغ نائب رئيس وزراء بريطانيا في مناظرة متلفزة.

حقق زعيم حزب الاستقلال البريطاني نايجل فراج المعروف بمعارضته للاتحاد الأوروبي فوزا ساحقا على نك كليغ نائب رئيس وزراء بريطانيا في ثاني مناظرة متلفزة بين الرجلين بثتها قناة "بي بي سي" الأربعاء 2 أبريل /نيسان.

وفي مناقشة دارت حول مستقبل بريطانيا الأوروبي، حصل فراج على 68% من أصوات المشاهدين مقابل 32% لخصمه بتصريحات أكد فيها اختلافه مع معظم الطبقة السياسية البريطانية. وطرح فراج في تصريحاته تصوره لمستقبل الاتحاد الأوروبي ذاته. وقال: "أريد للاتحاد الأوروبي أن ينتهي، لكنني أود أن يتم ذلك بطريقة ديمقراطية. وإذا لم ينته ديمقراطيا فأنا أخشى أن تكون نهايته سيئة جدا".

يكفي ما شهدنا من تدخلات

لم يلبث نك كليغ أن هاجم فراج بسبب إعجابه العلني بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين كاستراتيجي استطاع تفادي التدخل العسكري الغربي – وبالتالي البريطاني – في سورية. ورد عليه فراج قائلا: "إنك كنت مؤيدا متحمسا للتدخل العسكري في سورية، أما أنا فيسعدني أننا لم نحارب في سورية، وأملي ألا ننوي الانجرار في نزاع عسكري في أوكرانيا. يكفي للشعب البريطاني ما شهده من تدخلات عسكرية خارجية لا نهاية لها.. ليس من المؤكد أن تدخلنا العسكري في هذه الدول يؤدي إلى تحسين الأوضاع. قمنا بقصف ليبيا وأنت تشغل منصب نائب رئيس الوزراء،  لكن الأحوال الآن أسوأ مما كانت عليه آنذاك".

وفي أول مناظرة متلفزة مع كليغ 26 مارس /آذار الماضي، اتهم فراج الاتحاد الاوروبي مباشرة بزعزعة الاستقرار في أوكرانيا. وقال إن بريطانيا شجعت الاتحاد على تحرك "إمبريالي وتوسعي" في أوكرانيا، أدى إلى وقوع تمرد في كييف وانضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا. وأضاف: "علينا أن نشعر بالخجل لأننا أوحينا لبعض الناس في غرب أوكرانيا بآمال زائفة، وساقتهم النشوة إلى طرد رئيس كانوا قد انتخبوه... هذا ما استفز بوتين وأنا أعتقد صراحة أن أيدي الاتحاد الأوروبي ملطخة بالدماء في أوكرانيا".