النيابة العامة الأوكرانية تتهم عناصر من القوات الخاصة بالتورط في قتل المتظاهرين

أخبار العالم

النيابة العامة الأوكرانية تتهم عناصر من القوات الخاصة بالتورط في قتل المتظاهريناستجواب عناصر قوات خاصة أوكرانية يشتبهون بقتل المتظاهرين في "أحداث الميدان"
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/678086/

أعلنت النيابة العامة في أوكرانيا عن احتجاز 12 فردا من قوات "بيركوت" الخاصة يشتبه بتورطهم في قتل المتظاهرين أثناء الاحتجاجات في كييف.

أعلنت النيابة العامة في أوكرانيا عن احتجاز 12 فردا من قوات "بيركوت" الخاصة يشتبه بتورطهم في قتل المتظاهرين أثناء الاحتجاجات في كييف.

وقال المتحدث باسم النيابة العامة فاسيلي زوريا يوم الخميس 3 أبريل/نيسان، إن بين المحتجزين قائد وحدة القناصة الخاصة "السوداء" الذي قام بتوزيع الأسلحة النارية.

ويذكر أنه جرى استجواب جميع المحتجزين باستخدام جهاز كشف الكذب (البوليغراف).

من جهته أكد أليكسي باغانيتس نائب المدعي العام أن رجال الوحدة الخاصة التي استلمت الأسلحة النارية يوضحون الآن أن مهمتهم تمثلت في الدفاع عن قوات "بيركوت" الأساسية في مواجهة المتظاهرين خلال الاشتباكات في وسط العاصمة الأوكرانية.

أفاكوف: عناصر "بيركوت" قتلوا 17 متظاهرا ووزير الداخلية السابق لجأ إلى استخدام مجموعات "بلطجية" ضد المتظاهرين

وأعلن وزير الداخلية الأوكراني أرسين أفاكوف أن أفراد "بيركوت" (القوات الخاصة الأوكرانية) قتلوا 17 متظاهرا في شارع إينستيتوتسكايا بوسط كييف في فبراير/شباط.

وأكد أفاكوف أن التحقيق أثبت أن رئيس شركة "كونتاكت" للإعلام فيكتور زوبريتسكي كان يقوم بتنسيق نشاط مجموعات "تيتوشكي" (البلطجية) ضد المتظاهرين، وذلك بالتعاون الوثيق مع وزير الداخلية السابق فيتالي زاخارتشينكو، حسب أفاكوف. 

من جهة أخرى حمل فالينتين ناليفايتشينكو رئيس هيئة الأمن الأوكرانية فيكتور يانوكوفيتش مسؤولية قتل المتظاهرين في كييف.

وقال ناليفايتشينكو في مؤتمر صحفي مكرس للإعلان عن النتائج الجزئية للتحقيق في أحداث العنف في كييف: "عملية القتل الجماعي التي خطط لها بشكل عملية لمكافحة الإرهاب قادها مباشرة الرئيس السابق يانوكوفيتش".

واتهم المسؤول الأمني الأوكراني مجموعات من موظفي هيئة الأمن الفدرالية الروسية بالتورط في تدبير عملية مكافحة الإرهاب في كييف وتنفيذها في فبراير/شباط الماضي.

موسكو ترفض الاتهامات الأوكرانية وتدعو الى عدم تسييس قضية القناصة

من جهته أعلن المكتب الإعلامي لهيئة الأمن الفدرالية الروسية أن من يدلي بتصريحات يتهم فيها الاستخبارات الروسية بالتورط في "أحداث الميدان" عليه أن يتحمل كامل المسؤولية عن مضمون هذه التصريحات.

بدورها دعت الخارجية الروسية إلى تجنب تسييس قضية القناصة في كييف وعدم التسرع في إصدار استنتاجات مبنية على فرضيات مفاجئة وسطحية.

وقال قسطنطين دولغوف مفوض حقوق الإنسان والديمقراطية وسيادة القانون بوزارة الخارجية الروسية: "نتابع بدقة ما يسمى بقضية القناصة التي كشفت عن استفزاز وقح بقتل المتظاهرين خلال الأحداث التي شهدها الميدان في كييف".

وأضاف دولغوف على حسابه في موقع "تويتر"، "أن هناك ضجيج متعمد يثيره الإعلام الأمريكي الآن حول معلومات جديدة ظهرت فجأة بخصوص هذه القضية".

تجدر الإشارة إلى أن 103 أشخاص قتلوا وأصيب 1528 بجروح في أحداث الميدان بوسط كييف في الفترة بين 18 و20 فبراير/شباط، حسب وزارة الصحة الأوكرانية.

ويعتبر 166 شخصا في عداد المفقودين.

وفي إطار التحقيق بأحداث الميدان جرى استجواب نحو 30 ألفا من رجال الشرطة في العاصمة كييف.

المصدر: RT + وكالات