الخارجية الروسية: موسكو قلقة من العواقب الانسانية الوخيمة الناجمة عن العمليات الحربية في ليبيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67802/

أعربت وزارة الخارجية الروسية يوم 18 ابريل/نيسان عن قلقها من العواقب الانسانية الوخيمة الناجة عن العمليات الحربية في ليبيا بالنسبة الى السكان المدنيين في هذا البلد.

أعربت وزارة الخارجية الروسية يوم  18 ابريل/نيسان عن  قلقها من العواقب الانسانية الوخيمة الناجة عن العمليات الحربية في ليبيا بالنسبة الى السكان المدنيين في هذا البلد.
وجاء في البيان الصادر عن وزارة الخارجية الروسية ان موسكو قلقة من  العواقب الوخيمة الناجمة عن العمليات الحربية المستمرة التي يخوضها الجانبان المتنازعان والضربات العسكرية الواسعة النطاق التي توجهها  قوات التحالف. ويشار في البيان الى كثرة الضحايا بين المدنيين المسالمين وتدمير البنية التحتية المدنية والنزوح المتزايد للاجئين مما  يزيد من حدة التوتر في البلدان المجاورة وتدهور الوضع في شمال افريقيا.
وجاء في البيان:" اننا ننطلق من ضرورة المراعاة الصارمة للاصول الدولية في مجال القانون الانساني وحقوق الانسان من قبل كل الاطراف المشاركة في النزاع الليبي والالتزام الدقيق بهدف حماية السكان المسالمين الذي  طرحه مجلس الامن الدولي".
وتعول وزارة الخارجية الروسية على ان الجهات المختصة في هيئة الامم المتحدة  ستواصل  بدأب رصد الوضع والرد العاجل على ديناميكية الوضع الانساني في ليبيا وحاجات سكانها بحيث توجه الى الجانبين الليبيين المتنازعين واطراف التحالف الدولي  اشارات ضرورية تقضي بالتتبع الدقيق لقرارات مجلس الامن الدولي نصا وروحا.
وجاء في البيان ان المساعدات الانسانية للأهالي في اراضي ليبيا كلها والتي يصعب تقديمها بسبب استمرارالعمليات الحربية واداء هيئة الامم المتحدة لدورها المنسق لدى ذلك تبقى ضمن اولويات الاسرة الدولية.
كما جاء في البيان ان استمرار تدهور الوضع الانساني في ليبيا سيبعد آفاق التسوية السياسية التي لا يوجد بديل لها  في هذا البلد وان مثل هذا المنطلق يجب ان يشكل اساسا لكافة الخطوات التي تتخذها كل الجهات المعنية بما فيها تلك التي تشارك في فريق الاتصال.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)