مدفيديف يدعو الى حرية الانترنت ويطالب باغلاق المواقع التي تحتوي على وصفات صنع المخدرات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67798/

يجب على مزودي خدمة الانترنت ايقاف عمل المواقع التي تحتوي على معلومات تخص انتاج المخدرات. اعلن ذلك الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في اجتماع رئاسة مجلس الدولة المكرس لبحث موضوع مكافحة ادمان الشباب على المخدرات والذي عقد يوم 18 ابريل/نيسان في مدينة إركوتسك بشرق سيبيريا .

يجب على مزودي خدمة الانترنت ايقاف عمل المواقع التي تحتوي على معلومات تخص انتاج المخدرات. اعلن ذلك الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في اجتماع رئاسة مجلس الدولة المكرس لبحث موضوع مكافحة ادمان الشباب على المخدرات والذي عقد يوم 18 ابريل/نيسان  في مدينة إركوتسك بشرق سيبيريا .
وقال مدفيديف:" بالرغم من انني كنت ولا ازال  ادعو الى حرية الانترنت ففي حال الخرق السافر للقانون من قبل بعض المواقع تتوفر لدى مزودي خدمة الانترنت  كل الامكانيات  لايقاف عملها".
 واشار مدفيديف" سيقال لنا مثلا: حتى اذا اوقف عملها فان موقع مرآة سيقوم باعادة نشر معلوماتها.  فعلى كل حال يجب اغلاق تلك المواقع مهما كانت. ومن الواضح انه من الصعب القضاء على هذه العدوى تماما. لكن لابد من بذل الجهود واتخاذ خطوات  في هذا المضمار، والا ستنتشر وتكثر وصفات انتاج المخدرات وصنع العبوات الناسفة في الشبكة".
واضاف مدفيديف قائلا:" نحن نفهم ان البحث عن  معلومات لا يعتبر جريمة  او جنحة. لكن مضمون المعلومات المنشورة في مواقع الانترنت يشكل مقدمة لارتكاب الجريمة او الجنحة.  ويعتبر خرقا للقانون".
ودعا دميتري ميزينتسيف محافظ إركوتسك من جانبه  الى تحويل شبكة الانترنت من اداة للدعاية لتعاطي المخدرات الى آلية لمكافحتها. وقال:"  يجب ان تكون شبكة الانترنت اداة قوية لمقاومة انتشار المخدرات. واننا نريد التركيز على  هذه الفكرة". واضاف المحافظ قائلا:" اذا لم يحدث ذلك اليوم  فان هذا الامر يعني اننا  نفتقر الى الاصرار والعناد واتخاذ المواقف المتواصلة  لتحقيق هذا الهدف". وبحسب رأيه فان شبكة الانترنت تغدو بالنسبة الى قسم من الشبيبة اداة ناقلة  للمعلومات العدوانية عن المخدرات. وأبرز ميزينتسيف  آلاف مواقع الانترنت التي تقوم بالدعاية لتعاطي المخدرات علما ان شبكة الانترنت الروسية تحتوي على نسبة 40% من تلك المواقع. وقال:" يمكن ان يشتري الشباب عن طريق الانترنت المخدرات بكل سهولة ويطلعوا على طرق انتاجها في ظروف المنزل ويتبادلوا الخبرة في هذا المجال". وافاد بان عدد زيارات مثل هذه المواقع ازداد من 3000 زيارة في يناير/كانون الثاني عام 2009 الى ما يربو على 80000 زيارة في يناير/ كانون الثاني الماضي.

مدفيديف يدعو الى اجراءات حازمة في مكافحة المخدرات وتعاطيها

دعا الرئيس مدفيديف الى اتخاذ اجراءات حازمة في مكافحة المخدرات وتعاطيها وسط الشباب. ووصف الرئيس الروسي انتشار تعاطي المخدرات "خطرا جديا" معترفا بان الاجراءات التي تتخذ لمكافحة هذا الشر لم تعط  الثمار المرجوة. واورد معطيات هيئة الامم المتحدة القائلة ان اكثر من 100 مليون من سكان العالم يتعاطون المخدرات.
واكد مدفيديف ان "اكثرية البلدان المتحضرة تكافح هذا الشر بانتظام وعلينا ان نحذو حذوها".
وحسب معطيات الخبراء فان حوالي 2.5 مليون مواطن روسي يتعاطون المخدرات، 70 % منهم الشباب دون 30 سنة. علما ان سن تعاطي المخدرات للمرة الاولى انخفض الى 11 ـ 12 عاما.
وبلغ عدد متعاطي المخدرات المسجلين في روسيا رسميا بواقع 1 يناير/كانون الثاني الماضي 650 الف شخص، مع ان عددهم الفعلي اعلى من هذا الرقم باربع مرات. ويذكر ان 20% فقط من الذين توفوا من جراء المبالغة في كمية  الجرعة المخدرة كانوا مسجلين رسميا.
وقال الرئيس ان المخدرات تفسد صحة المواطنين وتؤثر سلبا على الوضع السكاني. واشار الى ان هناك اكثر من 200 الف جريمة مرتبطة بتداول المخدرات وتعاطيها. ضف الى ذلك ان الاشخاص الذين يتعاطون المخدرات لا يعملون وتشكل الخسائر الاقتصادية جراء ذلك 2 ـ 3 % من الناتج المحلي الاجمالي.
وشدد مدفيديف على وجوب تنشيط الجهود لشرح الآثار السلبية لتعاطي المخدرات في المؤسسات التعليمية وصولا الى استحداث مادة دراسية خاصة بذلك. واوعز مدفيديف الى محافظي المقاطعات بوضع مسائل الوقاية من تعاطي المخدرات تحت رقابتهم.
ودعا مدفيدييف الى سن قانون فدرالي يسمح باجراء فحوصات طبية لمعرفة حالات تعاطي الطلاب للمخدرات في مراحلها المبكرة.
كما كلف الرئيس مدفيديف بتبني منظومة حكومية لرصد الوضع الخاص بتعاطي المخدرات في روسيا وصياغة اسلوب اجراء هذا الرصد. وحسب اعتقاده فان اعتماد هذه المنظومة سيوفر امكانية الحصول على معطيات دقيقة حول انتشار الادمان وسط الشباب واتخاذ تدابير لازمة لتصحيح الوضع.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)