احمدي نجاد: دول الشرق الاوسط لا ترغب في سيطرة الولايات المتحدة على المنطقة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67794/

اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في خطاب القاه خلال استعراض عسكري بمناسبة عيد الجيش الذي تحتفل به ايران يوم الاثنين 18 ابريل/نيسان ان دول الشرق الاوسط لا ترغب في السيطرة الامريكية على المنطقة.

اعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في خطاب القاه خلال استعراض عسكري بمناسبة عيد الجيش الذي تحتفل به ايران يوم الاثنين 18 ابريل/نيسان ان دول الشرق الاوسط لا ترغب في السيطرة الامريكية على المنطقة.
وجاء في خطاب الرئيس الايراني ان "قوى الظلم قدمت الى منطقتنا حاملة السلاح قبل 10 سنوات. والآن تلجأ الى وسائل اخرى ايضا في محاولاتها لاشعال نزاعات بين دول الشرق الاوسط. ويستنفر المجتمع الرأسمالي كافة قدراته السياسية والعسكرية لانقاذ نفسه من الانهيار. وترغب قوى الظلم في قيام شرق اوسط جديد، إلا ان دول المنطقة ايضا ترغب في رؤية شرق اوسط جديد، ولكن لا وجود فيه للسيطرة الامريكية".
كما اتهم احمدي نجاد الولايات المتحدة بانها "تسعى الى زرع الشقاق بين السنة والشيعة. وتريد ان تخلق توترا بين ايران والدول العربية، لكن هذه المخططات ستفشل".
ويذكر انه جرى الاستعراض العسكري امام ضريح الامام روح الله الموسوي الخميني الواقع على مسافة 40 كم جنوبي طهران. وتم فيه عرض الصواريخ من طرازي "نازعات" و"فجر" وانظمة الدفاع الجوي والدبابات من طراز "ذو الفقار" وانظمة صاروخية ومدفعية وطائرات بدون طيار. وفي الوقت ذاته تم استعراض سفن الاسطول البحري الحربي الايراني في بندر عباس على ساحل الخليج العربي.

وكان وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي دعوا مجلس الامن الدولي الى اتخاذ اجراءات لوقف التدخل الإيراني في شؤون دول مجلس التعاون الهادف إلى زعزعة الامن والاستقرار فيها.
وأعربت دول المجلس عن رفضها القاطع لأي تدخل خارجي في شؤونها الداخلية،  مؤكدة أنها لن تتردد في اتخاذ أي اجراءات في هذا الصدد. كما أعرب الوزراء عن استيائهم البالغ لتكرار الاعتداءات على مقار البعثة الديبلوماسية السعودية في طهران، مطالبين بتوفير الحماية الامنية التامة للبعثة وفق ما تنص عليه المواثيق الدولية ومحاسبة المعتدين.وكانت الرياض هددت بسحب دبلوماسييها من طهران ما لم تقم السلطات الإيرانية بتحسين مستوى حمايتهم.

المحلل السياسي من طهران حسن هاني زادة

مصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية