أقوال الصحف الروسية ليوم 18 ابريل/نيسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67792/

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتساءل عما إذا كان من الممكن أن تصل عدوى الثوراتِ العربية إلى الولايات المتحدة. وللإجابة على هذا التساؤل تستعين بالخبير الأمريكي الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد جوزيف ستيغليتس الذي يرى أن الولايات المتحدة ليست في مأمنٍ من الثورات. وأن السبب في ذلك يعود إلى التباين الهائل بين مداخيل المواطنين. ويوضح ستيغليتس أن التَّـوزُّع غيرَ العادلِ للثروات يُـضعف كفاءةَ الاقتصاد، ويؤججُ مشاعرَ الكراهية بين شرائحِ المجتمع. والولايات المتحدةُ في هذا المؤشر
تتساوى مع إيران ومع روسيا التي يتكاثر فيها أصحاب المليارات على حساب الشرائح المُعدمة. لكنها تَـتَـخلّـف عن الدول الأوربية. ويلفت ستيغليتس إلى أن أمريكا اللاتينية، التي طالما شكلت مثالا ساطعا على انعدام العدالة الإجتماعية إلا أن عددا من دولها وفي مقدمتها البرازيل حققت نجاحات كبيرة على صعيد تقليص الفروقات الاجتماعية بين المواطنين.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تابعت مجريات اجتماع "مجلس روسيا ـ الناتو" الذي التأم الأسبوعَ الماضي في العاصمة الألمانية برلين، لافتة إلى تَـصاعد نبرة عدم الرضى في الخطاب الروسي. فخلال المؤتمر الصحفي الذي عَـقده بعد انفضاض ذلك الاجتماع، أعلن وزير الخارجية الروسي  سيرغي لافروف أن بلاده لا تقبلُ بِـلعب دورِ كلبِ الحراسة عندما يتعلق الأمر بتطبيق القرارات التي صدرت مؤخرا عن مجلس الأمن بخصوص ليبيا.  وأوضح أن روسيا ترى في بعض تصرفات حلف الـ"ناتو" في ليبيا، خروجاً واضحا على التفويض الذي ينص عليه قرار مجلس الأمن رقم 1973 . لهذا طلبت من قيادة الحلف التقيدَ التامَّ بنص ذلك القرار.
وأشار لافروف إلى أن بلاده ترى في التصرفات التي يقوم بها الحلفُ في ليبيا  اختبارا حقيقيا لِـ"الاستراتيجية" الجديدة، التي تبناها الحلف في قِـمته الأخيرة في لشبونة.

صحيفة "إزفيستيا" تتوقف عند الحملة العسكرية التي يشنها التحالف الدولي على نظام الزعيم الليبي معمر القذافي لافِـتةً إلى أن الذخائر الدقيقة أو "الذكية" التي خصصها حلف "الناتو" لهذا الغرض نَـفـدتْ تماما. وأن التحالف بدأ يعاني من مشكلة حقيقية لأن الطائرات الأوربية لا يمكن تسليحها بذخائر أمريكية. ومن المعلوم أن الولايات المتحدة كانت دائما تَـحثُّ حلفاءَها الأوربيين على تحديث قاذفاتهم، بشكل يجعل تبادلَ الذخائر بين الحلفاء سهلا. لكن الأوربيين كانوا يؤجلون هذا الموضوع نظرا لغلاء تكلفته، ولأنّـهُ لم يكن حاجةً ملحةً. ولقد ازداد الأمرُ تعقيدا في السنوات الأخيرة لأن الأوربيين وجدوا أنفسهم مضطرين لتخفيض موازناتهم الدفاعيةِ بشكل ملموس بسبب الأزمة الاقتصادية. ومن الواضح أن ذلك انعكس سلبا على العملية العسكرية التي ينفذها التحالف ضد نظام القذافي تلك العملية التي أقر الرئيس الأمريكي باراك أوباما، مؤخرا بأنها لا تحرز تقدما.

صحيفة "كوميرسانت" رافقت الرئيس  دميتري مدفيديف في الزيارة التي قام بها يوم أمس إلى هونغ كونغ مبرزة أنّ هذه هي المرة الأولى التي يزور فيها رئيسٌ روسي تلك المقاطعةَ الصينيةَ الشهيرة. أما هدف الزيارة فَـلَـخَّـصه الرئيس مدفيديف في تصريحٍ جاء فيه أن الوفد الروسي يرغب بالاستفادة من تجربة هونغ كونغ في إقامة مركز مالي عالمي في موسكو، والاستفادة من خبرة بورصة هونغ كونغ في مجال استقطاب رؤوس الأموال بالإضافة إلى بحث إمكانية تبادل الاستثمارات. وأكد ميدفيديف أن ثمة شركاتٍ روسيةً تنوي دُخولَ بورصة هونغ كونغ في المستقبل القريب. من جانبه أكد رئيس بورصة هونغ كونغ رونالد آركولي أكد استعدادَ الجانب الصيني لمشاطرة روسيا المعلوماتِ المتعلقة بإنشاء مركز مالي عالمي في موسكو والخبرات في مجال إدارة البورصة، مع بحث إمكانية دمج بورصتي موسكو وهونغ كونغ في المستقبل.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة "فيدوموستي" تناولت اعلانَ شركةِ الاتصالات الروسية "فيمبيل كوم" عن اندماجها مع شركة "ويند تيليكوم" المملوكةِ لرجل الأعمال المصري نجيب ساوِيرِس، الذي حصل بمُوجِب الصفقة على 20% من المشاركة الاقتصادية وعلى حِصةِ تصويتٍ بأكثرَ من 30.5%. ولفتت الصحيفة إلى أن عددَ مشتركي الشركة الجديدة قُدِّر نهايةَ العام الماضي بنحو 181 مليونَ مشتركٍ في عِشرينَ دولة.

صحيفة "كوميرسانت" قالت إنه بعد تأخيرٍ استمر ثلاثَ سنوات سيتم تسليمُ الطائرةِ الروسية للرِحْلاتِ الاقليمية "سوخوي سوبرجيت - 100" إلى شركةِ الطيران الأرمنية "أر-مافيا" غدا، أما شركة الطيران الروسية "أيروفلوت" فستـتسلم الطائرةَ الشهرَ المقبل. وتوقعت الصحيفةُ أن تطلبَ "أيروفلوت" تعويضا عن التأخير بنحو 100ِ مليونِ دولار. في حين يرى خبراء أن شركةَ الطيران الروسية ستحصلُ على تخفيضاتٍ ومعاملةٍ مفضلة من قبل الدولة بدلا من التعويضات النقدية.

صحيفة "إر بي كا ديلي" قالت إن السلطاتِ الصينيةَ تعجِزُ عن تبريد اقتصادها رَغمَ الجهود التي بذلتها لتشديد السياسة النقدية على مدار نصف عام. وأشارت الصحيفة  إلى أن الاقتصادَ الصينيَ في الربع الأول من العام نما بنسبة 7.9%، وأنه عمليا لم ينخفض مقارنةً بالربع الذي سبقه ، في حين تسارعت معدلاتُ التضخم في مارِس/ آذار إلى أعلى مستوىً منذ منتصف عامِ 2008.



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)