الصفقة المؤجلة .. حرية جاسوس إسرائيلي مقابل مئات الأسرى الفلسطينيين

أخبار العالم العربي

الصفقة المؤجلة .. حرية جاسوس إسرائيلي مقابل مئات الأسرى الفلسطينيين
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/677778/

وصلت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية برعاية الولايات المتحدة إلى طريق مسدود يهددها هذه المرة بالانهيار فعليا عقب قرارالرئيس الفلسطيني محمود عباس الانضمام إلى منظمات أممية.

وصلت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية برعاية الولايات المتحدة إلى طريق مسدود يهددها هذه المرة بالانهيار فعليا، إذ فاجأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس الثلاثاء 1 مارس/ نيسان، الجميع بتوقيعه على الهواء مباشرة قرارا بشأن التوجه إلى 15 مؤسسة تابعة للأمم المتحدة بطلب الانضمام إليها.

عزا محمود عباس قراره هذا إلى تنصل إسرائيل من الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى المعتقلين قبل توقيع اتفاقية أوسلو التي كانت مقررة في 29 مارس/آذار الماضي، مشيرا إلى يأس القيادة الفلسطينية من تعنت إسرائيل ومماطلتها، مشددا على أن الفلسطينيين  أجّلوا قرار الانضمام إلى المنظمات الدولية لمدة تسعة أشهر مقابل وعود بإطلاق سراح الأسرى. وأضاف: "عرضنا الأمر على القيادة، وقلنا إذا لم يطلق سراحهم، فإننا سنبدأ في الذهاب والانضمام إلى 63 منظمة دولية واتفاقية ومعاهدة، وكان موقف القيادة الموافقة بالإجماع على أن نوقع عددا من الاتفاقيات للانضمام إلى المنظمات والمعاهدات".

وحرص عباس على التأكيد على أن الخطوة الفلسطينية ليست موجهة ضد الولايات المتحدة مشددا على أن "هذه الخطوة لا يُقصد بها مناكفة أحد، نحن لا نريد استخدام هذا الحق ضد أحد، ولا نريد أن نصطدم مع الإدارة الأميركية بالذات لأنها تساعدنا وبذلت جهودا كبيرة، لكننا لم نجد طريقة أخرى، كما أن هذا الإجراء حق لنا، ووافقنا على تأجيله لمدة تسعة أشهر، ولم نلغه أبدا".

أثار القرار الفلسطيني استياء الأمريكيين حيث ألغى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري زيارة كانت مقررة الأربعاء 2 أبريل / نيسان، إلى رام الله للقاء عباس بعد أن كان كيري دعا  القيادتين الفلسطينية والإسرائيلية  مساء أمس من بروكسل إلى "ضبط النفس" ما دام الفريق التابع له يواصل العمل معهما.

في المقابل، طرحت الحكومة الإسرائيلية  فيما يشبه الخطوة الانتقامية، مناقصة لاستدراج عروض لبناء أكثر من 700 وحدة سكنية استيطانية في القدس الشرقية.

وكان المسؤولون الإسرائيليون أعلنوا مؤخرا مرارا رفضهم إطلاق سراح أسرى من سكان 48  وأسرى من أمثال مروان البرغوثي القيادي في فتح وأحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية.  هذا الأمر إضافة إلى رفض تل أبيب التجميد الكامل للاستيطان دفعا الرئيس الفلسطيني إلى هذا النوع من الاحتجاج الجدي على الرغم من الإلحاح الأمريكي على الفلسطينيين بعدم اتخاذ خطوات أحادية الجانب.

أما رد الفعل الإسرائيلي على قرارعباس، فاتسم بالحدة ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن مصادر في مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو  اتهام السلطة الفلسطينية بأنها تقوم عمليا بإلغاء اتفاق أوسلو من خلال القفز فوق المفاوضات والتصرف كدولة مستقلة. كما اتهمت المصادر الإسرائيلية الرفيعة عباس بأنه كشف عن وجهه الحقيقي برفض التوصل إلى حلول للأزمات التي تواجه المفاوضات، بحسب تعبيرها.

وذهب وزير السياحة الإسرائيلي عوزي لانداو  بعيدا  بتهديده الفلسطينيين  بأنهم سيدفعون ثمنا باهظا مقابل قرارهم بالذهاب إلى منظمات الأمم المتحدة، مشيرا إلى إمكانية أن تقوم إسرائيل بضم أراضي في الضفة الغربية، ومضايقتهم من خلال منع المساعدات المالية عنهم.

 

احتدام المواجهة السياسية بين الفلسطينيين والإسرائيليين وجه ضربة كبيرة إلى جهود  وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الذي كان قطع زيارته أول أمس الاثنين إلى فرنسا وتوجه إلى إسرائيل، حيث  التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ثم بكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في محاولة منه لإنقاذ المفاوضات المتعثرة من خلال طرح صفقة تتضمن إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين ومئات آخرين في وقت لاحق، وتجميد هادئ وجزئي للاستيطان، مقابل وعود بإطلاق سراح الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد وتمديد المفاوضات عاما إضافيا، إلا أن الغضب الفلسطيني من عدم التزام إسرائيل بإطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى، خلط الأوراق من جديد. 

المصدر: RT + وكالات