القائمة العراقية تؤكد طلب المالكي من الامريكيين تمديد بقائهم في العراق

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67773/

اعلنت القائمة العراقية برئاسة إياد علاوي يوم الاحد 17 ابريل/نيسان عن حصولها على معلومات تفيد بتقديم رئيس الحكومة نوري المالكي طلبا إلى الجانب الأمريكي لتمديد بقاء قواتهم في العراق. وكان المالكي قد اكد لرئيس مجلس النواب الاميركي جون بونر في بغداد امس السبت ان القوات المسلحة العراقية اصبحت "قادرة على الحفاظ على الامن".

اعلنت القائمة العراقية برئاسة إياد علاوي يوم الاحد 17 ابريل/نيسان عن حصولها على معلومات تفيد بتقديم رئيس الحكومة نوري المالكي طلبا إلى الجانب الأمريكي لتمديد بقاء القوات الامريكية في العراق، وحملت التحالف الوطني مسؤولية عرقلة تطوير علاقات بغداد مع الدول العربية.
وقال القيادي في القائمة علاء مكي فى تصريحات نشرتها صحيفة "الوطن" السعودية  "آخر ما حصلنا عليه من معلومات  هو أن المالكي قدم طلبا إلى الولايات المتحدة لتمديد بقاء قواتها فى العراق، وعلى الرغم من النفي المتواصل فإن ما نعتقده هو أن الحكومة لن تستطيع الحفاظ على بقائها من دون الاستعانة بالقوات الأمريكية".
هذا وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد اكد لرئيس مجلس النواب الامريكي جون بونر في بغداد امس السبت ان القوات المسلحة والاجهزة الامنية العراقية اصبحت "قادرة على الحفاظ على الامن".
وجاءت المحادثات التي اجراها المالكي مع بونر ومسؤولين اميركيين آخرين بعد اسبوع من تصريح وزير الدفاع الامريكي الذي قال فيه انه يتعين على المسؤولين العراقيين الاسراع في الطلب من الولايات المتحدة اذا كانوا يريدون تمديد بقاء قسم من جنودها الى ما بعد 2011.
ولكن المالكي اكد بان "القوات المسلحة والاجهزة الامنية العراقية اصبحت قادرة على تحمل المسؤولية والحفاظ على الامن والعمل بمهنية ووطنية".
واضاف "اننا نتطلع الى تعاون مستقبلي مع الولايات المتحدة الامريكية في مجال التسليح والتدريب".
وينتشر الان حوالى خمسين الف جندي امريكي في العراق منذ انتهاء المهام القتالية للقوات الامريكية هناك في العام الماضي ، بعد ان كان عدد هذه القوات يصل الى زهاء 170 الفا .
ويفترض ان تنسحب هذه القوات بالكامل من البلاد في نهاية العام الجاري بموجب  اتفاقية امنية موقعة بين البلدين.
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية