الأزمة الأوكرانية وضعت أمن الطاقة الأوروبي على المحك

أخبار روسيا

الأزمة الأوكرانية وضعت أمن الطاقة الأوروبي على المحك
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/677698/

انشغلت القارة العجوز مؤخرا بمسألة تنويع مصادر الطاقة للتقليل من حجم الاعتماد على مصدر واحد، بعد توتر العلاقات مع روسيا، إلا أن الخيارات الأخرى لا تزال طور الدراسة وبعيدة المنال.

انشغلت أوروبا في الفترة الأخيرة بمسألة تنويع مصادر الطاقة لديها، وذلك بعد توتر العلاقات مع الاتحاد الروسي نتيجة للأزمة الأوكرانية وانضمام شبه جزيرة القرم لتصبح كيانا روسيا بعد استفتاء جماهيري جرى الشهر الماضي.

ووجدت الدول الأوروبية نفسها في مأزق لا تحسد عليه، حين قررت فرض عقوبات على دولة تعتبر مصدرها الرئيس للغاز، ومع عدم توفر مصادر أخرى سهلة المنال وذات جدوى اقتصادية كهذا المصدر، عاد الأوروبيون مطأطئي الرؤوس إلى عملاق الغاز الروسي "غازبروم" للتأكيد على عمق ومتانة العلاقات بينهما.

وصدر عن شركة "غازبروم" الروسية للطاقة بيان اليوم الأربعاء 2 أبريل/نيسان، بعد لقاء جمع رئيس الشركة أليكسي ميلر مع مفوض الطاقة في الاتحاد الأوروبي غونتر أوتنغر ووزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، قالت فيه إن الشركة والمفوضية الأوروبية ووزارة الخارجية الألمانية معنيون بالحفاظ على علاقات التعاون المثمر التي تم بناؤها على مدى عدة عقود.

وجاء في بيان الشركة: "بوجه خاص تم التركيز على أن "غازبروم" ليست فقط أكبر مورد للغاز للمستهلكين الأوروبيين، فقد أثبتت تاريخيا على مدى أربعين عاما أن إمداداتها من الغاز موثوق بها للغاية، لكنها أيضا تعتبر حاليا المورد الوحيد الذي يوظف المليارات لتطوير البنية التحتية لتوريد الغاز إلى أوروبا".

وعلى الصعيد ذاته اعترفت وزارة الخارجية الأمريكية أن عملية تنويع إمدادات الطاقة للاتحاد الأوروبي تتطلب بذل جهود كبيرة.

وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم الأربعاء 2 أبريل/نيسان خلال اجتماع للمجلس الأوروبي الأمريكي للطاقة، إن أمام الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الكثير من العمل لتنويع مصادر وطرق إمدادات الطاقة إلى أوروبا، والولايات المتحدة تبذل جهودا كبيرة في هذا المضمار.

ووفقا لكيري فإن الهدف النهائي من هذا العمل هو ضمان عدم الاعتماد على مصدر واحد للطاقة، وللوصول إلى هذا الهدف يجب العمل على دعم ممر الغاز الجنوبي لنقل الغاز من أذربيجان عبر تركيا إلى أوروبا.

كما أشار كيري إلى خيار أخر، ألا وهو بناء محطات للغاز الطبيعي المسال في أوروبا، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة مستعدة لتوريد الغاز الطبيعي بكميات أكبر من حاجة أوروبا، وأن توريدات الغاز المسال من الولايات المتحدة إلى الأسواق العالمية ستبدأ في العام المقبل.

وعلى الرغم من الخيارات التي طرحت وتتم دراستها لتنويع مصادر الطاقة إلى دول الاتحاد الأوروبي، إن كانت عن طريق توريدات الغاز من الولايات المتحدة أو عن طريق ممر الغاز الجنوبي، تبقى هذه المشاريع في طور الدراسة وبعيدة المنال ويعتريها الكثير من الشكوك، في وقت وصلت فيه مشاريع توريد الغاز الروسية العملاقة إلى أوروبا كالسيل الشمالي والسيل الجنوبي مراحل متقدمة من الصعب إيجاد بدائل لها أقل كلفة للمستهلك الأوروبي وتضمن أمن الطاقة على المدى البعيد، وذلك لما تتمتع به روسيا من مكامن غازية عملاقة لا تنفذ.

المصدر: RT + وكالات

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة