كيري والمهمة المؤجلة في الجزائر

أخبار العالم العربي

كيري والمهمة المؤجلة في الجزائر
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/677282/

تطرح زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى الجزائر يوم 2 أبريل/ نيسان، تساؤلات حول أهدافها، بخاصة أنها تأتي قبيل إجراء الانتخابات الرئاسية في الجزائر المقررة في 17 أبريل.

تطرح زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى الجزائر يوم الأربعاء 2 أبريل/ نيسان، تساؤلات حول أهدافها، بخاصة أنها تأتي قبيل إجراء الانتخابات الرئاسية في الجزائر المقررة في 17 أبريل/ نيسان الجاري.

تتعدد التكهنات والمواقف حيال زيارة كيري إلى الجزائر رغم أنها  كانت مقررة منذ نهاية العام الماضي، وتم تأجيلها بسبب انعقاد مؤتمر جنيف الدولي الخاص بالبرنامج النووي الإيراني، بخاصة أنها  ستكون الزيارة الرفيعة الثانية في غضون عام بعد  تلك التي  قامت بها وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون إلى الجزائر في أكتوبر من العام الماضي.

الخارجية الأمريكية  قالت إن كيري  سيبحث في الجزائر  مع نظيره رمضان العمامرة  سبل التقدم في "الحوار الاستراتيجي" الذي انطلق بين البلدين في أكتوبر عام 2012، إضافة إلى  قضايا السياسة والأمن في المنطقة.

بدورها أشارت الخارجية الجزائرية إلى أن الحوار بين كيري  والعمامرة سيشمل جميع ميادين التعاون الثنائي وخاصة في المجالات الاقتصادية والسياسية وتطوير الاستثمار، إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك على المستويين الإقليمي والدولي والتعاون في مجال محاربة الإرهاب.

على المستوى الداخلي، عبّر رئيس  حركة مجتمع السلم الجزائرية "الإخوان المسلمون" عبد الرزاق مقري عن استغرابه لزيارة وزير الخارجية الأمريكي مشيرا إلى توقيتها في أوج الحملة الانتخابية الرئاسية.  

أما زعيمة حزب العمال اليساري لويزة حنون، فانتقدت بشدة زيارة كيري واصفة إياها بالصفقة الخفية مع النظام الحالي لغض الطرف عن التجاوزات التي تحصل في الانتخابات الرئاسية مقابل التنازل عن الكثير من الأمور بما فيها قاعدة 51/49 في المائة التي تمنح النسبة الأكبر للجانب الجزائري في أي مشروع مع الأجانب، إضافة إلى السماح للشركات الأمريكية المستثمرة في الجزائر بتحويل أرباحها بالعملة الصعبة إلى الخارج.

تؤكد مصادر إعلامية أن زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى الجزائر يطغى عليها الطابع الأمني نظرا لحساسية منطقة الساحل الأفريقي وما تشهده من تقلبات كبيرة، وإلى موقع الجزائر ضمن نطاق ما يسمى بالنظام الفرعي الإقليمي الشرق أوسطي الأمريكي.

قد لا يكون لزيارة كيري للجزائر علاقة مباشرة بالانتخابات الرئاسية الجزائرية القريبة، إلا أن الإدارة الأمريكية كما تنقل جريدة "الخبر" الجزائرية عن مصادر مطلعة،  ستوجه رسائل محددة في هذا الشأن من بينها ضرورة الانتقال إلى مرحلة فعلية من الإصلاحات واحترام قواعد الشفافية في الانتخابات، وضمان الاستقرار لما بعد الانتخابات الرئاسية.

المصدر: RT + وكالات