اوباما وساركوزي وكاميرون: لا مستقبل لليبيا مع القذافي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67629/

اعتبر كل من الرؤساء الفرنسي نيكولا ساركوزي والاميركي باراك اوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون انه "من المستحيل ان نتخيل مستقبل ليبيا والقذافي على رأس السلطة فيها"، وذلك في مقال مشترك نشرته يوم الجمعة 15 ابريل/نيسان اربع صحف، فرنسية واميركية وبريطانية وعربية.

اعتبر  كل من الرؤساء الفرنسي نيكولا ساركوزي والاميركي باراك اوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون انه "من المستحيل ان نتخيل مستقبل ليبيا والقذافي على رأس السلطة فيها"، وذلك في مقال مشترك نشرته يوم الجمعة 15 ابريل/نيسان اربع صحف، فرنسية وامريكية وبريطانية وعربية.

وجاء في المقال ان "هدفنا ليس إزاحة القذافي بالقوة. لكن من المستحيل ان نتخيل مستقبل ليبيا والقذافي على رأس السلطة فيها  ولا يمكن للعقل ان يتصور ان من حاول ارتكاب مجزرة ضد شعبه يلعب دورا في حكومته مستقبلا".

واضاف الزعماء الثلاثة في مقالهم الذي نشر في صحف "الفيغارو" الفرنسية و"التايمز" البريطانية و"الهيرالد تريبيون" الاميركية و"الحياة" العربية أنه "اذا ما قبل العالم بهذه الترتيبات فسيواجه افراد الشعب الشجعان، الذين صمدوا في وجه قوات استهدفتهم بالهجمات من دون شفقة ولا رحمة، بعملية انتقامية رهيبة، وسيكون في ذلك خيانة فوق ما يتصوره العقل للشعب الليبي".

وتابعوا: "علاوة على ذلك، لن تكون ليبيا مجرد دولة منبوذة فحسب، بل كذلك دولة مارقة، فقد وعد القذافي بشن هجمات ارهابية ضد السفن والطائرات المدنية. ونظرا لانه فقد القبول بين افراد شعبه، فان أي اتفاق لابقائه في السلطة سيؤدي الى المزيد من الفوضى والخروج على القانون".

واضاف الزعماء الثلاثة في مقالهم "نحن نعلم من وحي تجربة مريرة ما قد يعنيه بقاء القذافي في السلطة. وليس بمقدور اوروبا ولا المنطقة ولا العالم، مشاهدة تحول ليبيا الى ملاذ آمن للمتطرفين على اطراف حدودنا".

ومن اجل تسريع رحيل القذافي، اعتبر ساركوزي واباما وكاميرون انه "يتوجب على قوات حلف الاطلسي مواصلة عملياتها لاجل استمرار توفير الحماية للشعب وزيادة الضغط على النظام. وحينها فقط يمكن البدء بعملية حقيقية للتحول من الديكتاتورية الى عملية شمولية دستورية، بقيادة اجيال جديدة من القادة".

كما اعتبروا انه يتوجب على الامم المتحدة والدول الاعضاء فيها "مساعدة الشعب الليبي بينما يعيد بناء ما دمره القذافي ومساعدة الليبيين في بناء المؤسسات وتعزيز أسس مجتمع مزدهر ومنفتح"، و"لكن الشعب الليبي، وليس الامم المتحدة، هو من يختار دستوره الجديد وينتخب قادته ويكتب الفصل الجديد في تاريخ ليبيا".

وشدد الزعماء الثلاثة على انه "لن يهدأ بال الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا إلى أن تنفذ قرارات مجلس الامن الدولي بالكامل، ويتمكن الشعب الليبي من تقرير مستقبله".

كما شددوا ايضا على انه "لا بد للعقيد القذافي من أن يرحل، وأن يكون رحيله بلا رجعة"، كي تبدأ المرحلة الانتقالية هذه، طالب كاميرون وساركوزي واوباما على الفور ب"وقف حقيقي للعنف، متمثل بالفعل لا بالقول. وعلى النظام الليبي ان يسحب قواته من المدن التي يحاصرها، بما فيها أجدابيا ومصراتة وزنتان، ويعود الى ثكناته".

الحكومة الليبية: لا احد لديه الحق في تقرير مصير الشعب الليبي من الخارج

قال الناطق باسم الحكومة الليبية موسى ابراهيم في لقاء اجراه معه موفد "روسيا اليوم" الى طرابلس يوم الجمعة 15 ابريل/نيسان ان "لا احد ليه الحق في تقرير مصير الشعب الليبي من الخارج وان الشعب الليبي واعي وراشد ويملك الحق في تأسيس مجتمع سياسي منفتح وشفاف ويقرر قيادته".
واضاف "نحن دولة شرعية قائمة وجاهزة لاقامة مجتمع سياسي منفتح وحتى لاجراء انتخابات واستفتاءات حرة تحت اشراف اممي ولكن بشرط عدم وجود شرط من الخارج بل ان يكون القرار من الداخل".
واكد ابراهيم ان "المتمردين خائفون لانهم يخشون من الشعب والقبائل التي مازالت مع القيادة الليبية والدليل انهم رفضوا مبادرة الحكومة الليبية قبلا لاجراء اصلاحات دستورية والآن رفضوا المبادرة الافريقية التي قبلها الجميع".
وبالنسبة للانباء التي تقول ان قوات القذافي تقصف المدن الليبية فقد قال المسؤول الليبي "انها كاذبة وان القوات تقاتل المتمردين المسلحين فقط". 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية