الاسد يصدر مرسوما بتأليف الحكومة الجديدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67607/

أصدر الرئيس السوري بشار الأسد يوم الخميس 14 ابريل/نيسان مرسوما رئاسيا حدد فيه قوام الوزارة الجديدة برئاسة الدكتور عادل سفر، حيث حافظ وليد المعلم على منصب وزير الخارجية، بينما تم استبدال وزراء الداخلية والمالية والاعلام. هذا واعلن مصدر رسمي ان الاسد قرر الافراج عن جميع الموقوفين على خلفية الاحداث ممن لم يرتكبوا اعمالا اجرامية.

أصدر الرئيس السوري بشار الأسد يوم الخميس 14 ابريل/نيسان مرسوما رئاسيا حدد فيه قوام الوزارة الجديدة برئاسة الدكتور عادل سفر الذي كان وزيرا للزراعة في حكومة محمد ناجي العطري التي استقالت يوم 29 مارس/اذار بعد اسبوع من تفجر الاحتجاجات في مدينة درعا بجنوب البلاد وامتدادها الى مدن اخرى في شتى انحاء البلاد.
واحتفظت التشكيلة الجديدة من الحكومة السابقة بوزيري الدفاع علي حبيب ، والخارجية وليد المعلم، بينما حل اللواء محمد الشعار رئيس المنطقة الجنوبية التي تضم محافظات دمشق وما يليها جنوبا حتى الحدود الأردنية، بما في ذلك درعا والقنيطرة والسويداء، منصب وزير الداخلية خلفا للواء سعيد سمور، كما حل محمد جليلاتي مدير بورصة دمشق محل محمد الحسين في منصب وزير المالية.

وبقي في مناصبهم وزراء الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام ، والنفط سفيان علاو ، والري جورج صارمي ، والثقافة رياض عصمت ، والاتصالات عماد صابوني ، والاوقاف محمد عبد الستار.
ومن الوزراء الجدد كذلك عدنان حسن محمود وزيرا للاعلام .

من جانب آخر اعلن مصدر رسمي الخميس ان الرئيس السوري بشار الاسد قرر الافراج عن جميع الموقوفين على خلفية الاحداث ممن لم يرتكبوا اعمالا اجرامية.
وذكرت وكالة الانباء الرسمية "سانا" ان الاسد "قرر الافراج عن جميع الموقوفين على خلفية الاحداث الاخيرة ممن لم يرتكبوا اعمالا اجرامية بحق الوطن والمواطن".
واوضحت "سانا" ان القرار تم "بناء على اجتماعات الرئيس مع فعاليات دينية وشعبية في عدد من المحافظات استمع خلالها الى آراء الاخوة المواطنين ومقترحاتهم لتطوير العمل الوطني حرصا من سيادته على تدعيم التلاحم بين ابناء الشعب وتقديرا منه لحرصهم على سلامة الوطن وامنه واستقراره".

وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" قال المحلل السياسي عصام التكروري ان تشكيل الحكومة هو خطوة اولى على طريق الاصلاح وان "الشعب السوري بكامله ضد مشروع الفتنة، لذا فانه لا يجب الخلط بين بين مشروع الاصلاح ومشروع الفتنة الذي يستهدف البلد ككل".
وحول الاعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة قال التكروري انها "حكومة اصلاح ستقوم بتنفيذ ما تم الاعلان عنه من اصلاحات اجتماعية وخدمية وسياسية والوزراء الجدد وغير الجدد مطالبون بتنفيذها ضمن مدد محددة".

التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية