الناتو يطالب القيادة الليبية بوقف الهجمات ضد السكان وبتأمين وصول المساعدة الانسانية لهم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67602/

اعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندريس فوغ راسموسن ان وزراء خارجية الحلف اكدوا عدم تغيير الاستراتيجية المتبعة ازاء الوضع في ليبيا، وضرورة انهاء جميع العمليات والتهديدات ضد المدنيين ، وتوفير مدخل مباشر وفوري للمساعدة الانسانية الى هذا البلد.

اعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندريس فوغ راسموسن ان وزراء خارجية الدول الاعضاء في الحلف اكدوا عدم تغيير الاستراتيجية المتبعة ازاء الوضع في ليبيا. وقال في مؤتمر صحفي عقب اجتماع لوزراء خارجية الحلف في برلين يوم الخميس 14 ابريل/نيسان "يجب ان تتوقف جميع العمليات ضد المدنيين وكذلك التهديدات.. ويجب على النظام الليبي توفير مدخل مباشر وفوري للمساعدة الانسانية الى ليبيا".
وقال ان المشاركين في الاجتماع اكدوا انه يجب على القيادة الليبية سحب جميع قواتها ومدرعاتها الى ثكناتها العسكرية، وقال ان "الحلف يتحمل مسؤولية حماية السكان" في ليبيا وان هذا يعتبر "هدفا واضحا" لعملية الناتو. واضاف "لن نجلس مكتوفي الايدي وننظر كيف تقوم السلطات بمهاجمة السكان المدنيين".  
وكان راسموسن قد اعلن خلال الاجتماع عن التزام الناتو بتوفير كافة الموارد اللازمة للعمليات العسكرية في ليبيا. واكد على "التزام الحلف بتوفير كافة الموارد اللازمة وأقصى درجات المرونة في العمليات في اطار تفويضنا". وقال "سيتم الحفاظ على وتيرة مرتفعة من العمليات ضد الأهداف المسموح بها".
وأضاف راسموسن أن الحلف سيمارس ضغطا ما دامت هناك حاجة لذلك وحتى توقف قوات الزعيم الليبي معمر القذافي هجماتها على المدنيين وتنسحب إلى قواعدها.
بدورها اكدت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون المشاركة في الاجتماع ان الولايات المتحدة ستدعم بقوة عملية الحلف في ليبيا حتى تنحي الزعيم معمر القذافي عن الحكم.
وقالت كلينتون ان "اصواتا جديدة في ليبيا وخارجها انضمت الى دعوات رحيل القذافي"، واضافت "فيما يخصنا، فان الولايات المتحدة منخرطة في عملية مشتركة وسندعم بقوة التحالف حتى انجاز العمل".
وقبل افتتاح الاجتماع شددت كلينتون على وحدة الحلف اثناء مؤتمر صحافي عقدته مع المستشارة الالمانية انغيلا مركيل.
وقالت كلينتون "نتقاسم الهدف نفسه وهو رؤية نهاية نظام القذافي في ليبيا. اننا نساهم بطرق متعددة لتحقيق هذا الهدف".
من جانبه كان وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه قد اعلن يوم الخميس من برلين أن بلاده لا تؤيد في الوقت الراهن تسليح المعارضة الليبية التي تقاتل القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي.
وأشار جوبيه الى أن التدخل العسكري الذي يقوده الغرب بتفويض من الامم المتحدة لن يكون كافيا في حد ذاته لانهاء حكم القذافي الممتد منذ 41 عاما مؤكدا ضرورة التوصل الى حل سياسي.
وقال "اعتقدنا ان التدخل العسكري كان ضروريا.. انه مستمر.. لكن لن يكون هناك حل عسكري للمشكلة.. يمكن فقط أن يكون هناك حل سياسي".
واضاف وزير الخارجية الفرنسي ان الخلاف الوحيد مع المانيا بشأن ليبيا يتمثل في كيفية اجبار القذافي على الرحيل وبـ"اسلوب تحقيق هذ الهدف".
هذا ويجتمع وزراء خارجية الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي في العاصمة الالمانية برلين لمدة يومين من اجل مناقشة تطورات الأزمة الليبية وعلى رأسها تعزيز الحظر الجوي وسبل حماية المدنيين الليبيين.
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية