اقوال الصحف الروسية ليوم 14 ابريل/نيسان 2011

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67569/

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تعليقاً على أعلان رئيس الحكومة الروسية فلاديمير بوتين يوم 13 ابريل/ نيسان 2011 عن احتمال ترشحه للانتخابات الرئاسية، وذلك بعيد إعلانٍ مماثل من طرف الرئيس دميتري مدفيديف، تقول إن حرارة المشهدِ السياسيِ الروسي اخذت تتصاعد قبل انتخاباتِ الرئاسة، التي ستجري ربيع العام القادم. وتنقل الصحيفة عن مصادرَ في حزب "روسيا الموحدة" الحاكم، أن على الرئيس مدفيديف في حال ترشحه أن يتعهد بالمحافظة على منظومة السلطةِ الحالية. وبالنسبة للإصلاحات، يجب أن يضمن تطبيقها بشكلٍ تدريجي، بحيث لا تؤدي عمليات التحديث إلى تقويض أسس النظام السياسي في البلاد. وفي هذا السياق أعلن النائب الأول لرئيس مجلس الدوما أوليغ موروزوف أن مرشح حزب "روسيا الموحدة" هو فلاديمير بوتين دون أدنى شك، أما في حال اتفق طرفا الثنائي على ترشيح مدفيديف فمِن الواضحِ تماما أن حزب "روسيا الموحدة" هو القوة الوحيدةُ في البلاد التي سيكون بوسعه التعويل عليها.
تتناول "نوفيي إزفيستيا" نتائج استطلاعٍ أجراه المركز الروسي لدراسات الرأي العام، تبين أن ثلثي المواطنين الروس لا يهتمون بالنشاط السياسيِ والاجتماعي. وتنقل عن خبراء أن السبب الرئيس للعزوف عن السياسة يعود لغياب المنافسة السياسيةِ الحقيقية في المجتمع الروسي. وتضيف أن الناس في السابق غالباً ما كانوا يبررون عزوفهم عن الحياة السياسة بعدم جدوى الانخراط فيها. أما اليوم فيعزون هذه الظاهرة إلى عدم اهتمامهم بالسياسةِ عموماً، وكذلك لثقتهم بأن أي جهدٍ يبذلونه في هذا الميدان لن يسفر عن شيءٍ ذي بال. ومن بين الأسبابِ أيضاً فكرةٌ مفادها أن السياسة مجال "قذر"، من المستحيل أن يوجد فيه أناس ذوو أخلاقٍ رفيعة.
 والخبير ليونيد بيزوف يفسر هذا الوضع بظهور جيلٍ جديد حل محل جيل المسنين الذين عاشوا مرحلة النهوضِ السياسي أواخر القرن الماضي. ويوضح بيزوف أن شباب اليوم يفضلون الانصراف إلى شؤونهم الخاصة بدلَ ممارسة السياسة التي لا تقدم ولا تؤخر حسب اعتقادهم.
جاء في مقابلةٍ أجرتها صحيفة "روسيسكايا غازيتا" مع السفير الروسي الأسبق في المنامة فاليري فلاسوف، الذي تحدث عن احتمالات اشتداد النزاعِ الداخلي في البحرين، ان هذه الدولة حليفة وثيقةُ الصلة بالولايات المتحدة، وهذا السبب الرئيس وراء لا مبالاة الأسرة الدولية بما جرى ويجري في هذا البلد الخليجي. ويرى السفير أن هذه المملكةَ العربيةَ الصغيرة ليست على تلك الدرجةِ من الازدهار التي يتصورها الكثيرون. ويضيف أن معظم سكانها ينتمون للمذهب الشيعي. ورغم أن الدستور لا يميز بينهم وبين السنة، فهم يعيشون على حافةِ خطِ الفقر. كما أنهم  محرومون عملياً من حق التعيين في المناصب العليا. ولا يتوقع الدبلوماسي السابق تحسن أوضاع الشيعةِ في البحرين طالما بقيت في الحكم الأسرة المالكةُ الحالية، التي لا يبدو أنها مستعدة للقيام بأية إصلاحات، ولا لتقاسم السلطة مع أيٍ كان.
 تناولت صحيفة "كمسمولسكايا برافدا" اعلان السلطات البيلاروسية إلقاء القبض على منفذي العملية الإرهابية في مترو مينسك، وعدم اتضاح هوية وأهداف المجرمين مع ذلك. وتحاول استجلاء الوضع من مختلف جوانبه. ولهذا الغرض طلبت من بعض الخبراءِ والمحللين التعليق على الحدث.
 المحلل ألكسندر رار لا يستبعد أن تكون العملية ضربةً موجهةً من الإرهابين الإسلاميين لحليفة روسيا. ومن المرجح أن مدبريها أرادوا الإيحاء لبيلاروس بخطر إقدامها على تشكيل فضاءٍ سياسيٍ واقتصاديٍ واحدٍ مع روسيا قد يسهل انتقال العملياتِ الارهابيةِ إلى أراضيها. أما المقدم في هيئة الأمن الفدراليةِ الروسية أوليغ فيكتوروف فيرى أن الانفجار قد يكون محض صدفة، فغالبا ما يخطئ الإرهابيون هدفهم  نتيجةَ الجهلِ أو الغفلة. وبعد ذلك يُجهِد المختصون أنفسهم في تحليل ودراسة عمليةٍ وقعت بطريقِ الخطأ، ويتوصلون إلى افتراضاتٍ لاسند لها في الواقع.

اقوال الصحف الروسية عن الاحداث الاقتصادية المحلية والعالمية

كتبت صحيفة "فيدوموستي" تحت عنوان (بي بي وروسنفط في إجازة)، أن شركة روس نفط الروسية وبريتيش بتروليوم البريطانية لن تتمكنا من تبادل الاصول بينهما خلال الفترة المحددة في ثلاثة اشهر والتي تنتهي اليوم. وأشارت الصحيفة نقلا عن مصادر رسمية ان هذه الاتفاقية قد تُمدد لشهر اخر.
بعنوان (يفروسيت دون بورصة)، اشارت صحيفة "كوميرسانت" الى أن شركة "يفروسيت " الروسية لمبيعات الهواتف النقالة قد ترجئ او تُلغي طرح اسهمها في اكتتاب أولي عام. وأشارت الصحيفة إلى ان الطلب لن يتجاوز 10% من العرض وذلك بعد ان قيَّمت  الشركة سعرها السوقي بنحو 3 مليارات دولار.
قالت صحيفة "ار بي كا ديلي" تحت عنوان (الشركات الصينية تستقطب اموالا كبيرة)، أن الشركات الصينية تمكنت هذا العام من طرح سندات في الاسواق العالمية بقيمة تتجاوز 12 مليار دولار وذلك خلال الاشهر الاربعة الاولى من هذا العام.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)