انطباعات كاتب مصري عن رحلة اول رائد فضاء الى رحاب الكون

الفضاء

عبد الرحمن الخميسي مع يوري جاجارين في القاهرة 1962عبد الرحمن الخميسي مع يوري جاجارين في القاهرة 1962
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67462/

حين عاد يوري جاجارين إلي الأرض ، أخذت الوكالات تتناقل صوره ، فأحبه الناس وعشقوا فيه بساطة الفلاح الروسي ، وبسمته الدافئة . ومنح لقب بطل الاتحاد السوفيتي ، ثم تقرر أن يقوم بجولة خارج روسيا ، وزار بالفعل ثلاثين دولة عام 1962 وكانت مصر إحدى المحطات التي توقف فيها

" جاجارين في قريتي"

هذا هو عنوان القصيدة التي كتبها الشاعر والاديب  المصري عبدالرحمن الخميسي في عام 1962 لدى زيارة يوري جاجارين الى مصر بعد رحلته الاسطورية في الفضاء. وقد بقيت هذه الزيارة في ذاكرة الكاتب د. احمد الخميسي نجل الشاعر الذي كتب بهذه المناسبة يقول :
ذات صباح ، منذ خمسين عاما بالتمام والكمال ، هتف شاب روسي في السابعة والعشرين من عمره " فلننطلق " ! كان ذلك في السابعة والدقيقة الأربعين من صباح يوم الأربعاء 12

أبريل 1961 . وربما لم تسمع البشرية بعد صيحة أجمل من هذه أل " فلننطلق " ، ففي تلك الكلمة القاطعة احتشدت كل أحلام الإنسانية المتحفزة للطيران، ليس في السماء ، بل إلي ما هو أبعد من السماء . وكانت الكلمة إشارة ، انطلقت بعدها المركبة الفضائية " فوستوك -1 " حاملة الشاب الروسي يوري جاجارين في دورة حول الأرض أشبه بالمعجزة . وفي مارس 1968 توفي جاجارين عن أربعة وثلاثين عاما فقط . رحل يوري جاجارين ، مثلما يرحل كل كائن بشري ، ولكن بقيت كلمته " فلننطلق " ، وعلى حد قول عالم الصواريخ الشهير سيرجي كرولوف فإن : " جاجارين فتح لسكان الأرض الطريق إلي العالم المجهول، لكن الأهم أنه منح البشرية الثقة في قدراتها وطاقاتها " ! وعلى حد تعبير رائد الفضاء الأمريكي آرمسترونج فإن جاجارين" دعانا جميعا إلي الفضاء" أي أنه دعانا إلي استجلاء كل مجهول ، وكشف كل لغز ، والثقة في أنه ما من مستحيل أمام إرادة العقل البشري .
حين عاد يوري جاجارين إلي الأرض ، أخذت الوكالات تتناقل صوره ، فأحبه الناس وعشقوا فيه بساطة الفلاح الروسي ، وبسمته الدافئة . ومنح لقب بطل الاتحاد السوفيتي ، ثم تقرر أن يقوم بجولة خارج روسيا ، وزار بالفعل ثلاثين دولة

عام 1962 وكانت مصر إحدى المحطات التي توقف فيها ، حيث استقبله في مطار ألماظة زكريا محيي الدين ، والتقى بجمال عبد الناصر ، ووضع على صدر إبنه عبد الحكيم شارة رواد الفضاء . وفي ذلك الوقت كتب الكثيرون في الصحافة المصرية بإعجاب وتقدير عن تلك الرحلة ، والتقي جاجارين بعدد كبير من الكتاب والشعراء كان من بينهم والدي الكاتب الراحل عبد الرحمن الخميسي ، ومازالت ذاكرتي تحتفظ  بقصيدة كتبها والدي ونشرت حينذاك بجريدة الجمهورية هي " جاجارين في قريتي " ويصور فيها ذهول الناس مما جرى قائلا :

ججارينُ فى قريتى يسألونَ:
وكيف نبلِّغهُ حُبَّنا..؟
وكيفَ نَزُفُّ إليه التَّهانى ؟
ونحمله فوق أعناقِنا؟
نُريد نراهُ... نُقَبِّله..
نُهدْهدُه بين أحضانِنَا
ونعقدُ من زَهراتِ الربيع
على رأسهِ تاجَ إعجابِنَا
* * *
وطفلٌ تساءل: هل مثلُنا
 ججارين يمشى على قدَمينْ؟
وفى وجههِ يا تُرى مُقلتان
وأنفٌ، ويسمعُ بالأذُنينْ؟
وقهقه كلٌّ، فقال الصغيرُ:
وهل شفْتمو جاجرينَ؟ وأينْ؟
وقيل له: مِثْلُنَا.. غيرَ أنَّ
بطولتَه حَدَثُ العالمَين
* * *
وأطرقَ فى صمتِه شيخُنا،
وأومأ لى، ثم قال بأذْنِى:
"أتعرفُ أنَّ لدىَّ جِوالاً
من القمح؟ قلت: وما أنت تَعنى؟"
فقال: "سأرْسِله فى غدٍ
إليه هدَّيةَ شيخ مُسنَّ"
وأطرقَ فى صِمته، ثم قال:
"أُحِسُّ كأن ججارين إبنى!"

في الرابعة والثلاثين من عمره رحل يوري جاجارين عن عالمنا ، ودفن رماد رفاته عند سور الكرملين ، وبعد خمسين عاما تتبنى الأمم المتحدة يوم رحلته 12 أبريل يوما عالميا لارتياد الفضاء ، يوما عالميا للاحتفال بالصيحة الأجمل : " فلننطلق " لنفض مغاليق الأسرار كلها ، فلننطلق . الآن يحضرني خلاف صغير بين الأديبين الروسيين العملاقين : ليف تولستوي وأنطون تشيخوف ، فقد كان تولستوي كثيرا ما يكرر إن الإنسان لا يحتاج لأكثر من متر من الأرض يدفن فيه ،

أما تشيخوف فقد رد على ذلك بقوله : متر من الأرض تحتاجه جثة ، أما الإنسان فيلزمه الكون كله ! جاجارين هو كل إنسان لا ينفعه لا متر واحد ولا حتى الأرض كلها ، فيحلق أعلى ، وأعلى ، أبعد ، وأبعد ، سابحا في الكون اللانهائي . لهذا أصبح اسم ذلك الشاب الروسي اسما لكل البشر ، وصيحته الجميلة " فلننطلق " صيحة للبشرية كلها .   
 
***
- الصور المرفقة (من ارشيف عائلة الخميسي):
1- عبد الرحمن الخميسي مع يوري جاجارين في القاهرة 1962
2- زكريا محيي الدين يستقبل جاجارين في مطار ألماظة 
3- جاجارين يصافح قادة من الجيش المصري
4- جاجارين يلقي كلمة بحضور عبد الناصر

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم