عشرات السوريين في موسكو وعواصم اجنبية يشاركون في تظاهرات مؤيدة للوحدة الوطنية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67432/

شارك العشرات من المواطنين السوريين القاطنين في العاصمة الروسية موسكو وفي مولدوفا وصربيا واستراليا في تظاهرات مؤيدة للوحدة الوطنية ودعما لبرنامج الإصلاح الشامل الذي اعلن عنه الرئيس بشار الاسد.

شارك العشرات من المواطنين السوريين القاطنين في العاصمة الروسية موسكو في تظاهرة يوم الاثنين 11 ابريل/نيسان مؤيدة للوحدة الوطنية ودعما لبرنامج الإصلاح الشامل.
وأكد أبناء الجالية السورية في روسيا اعتزازهم ودعمهم لجهود الرئيس بشار الأسد في الدفاع عن عزة سورية وكرامتها ومنعتها معبرين عن الحرص على الحفاظ على استقرار وأمن سورية ووحدتها الوطنية في مواجهة المؤامرات الخارجية التي تحاك ضد الشعب السوري بجميع شرائحه في الداخل والخارج.
واحتشدت أعداد كبيرة من المغتربين السوريين من رجال أعمال وعمال وأطباء ومهندسين ومثقفين وطلبة وسط موسكو تعبيرا عن رفضهم للمخططات والمؤامرات التي تستهدف وطنهم الأم سورية مؤكدين تشبثهم واعتزازهم بالوحدة الوطنية التي تنعم بها سورية.

وأكد المحتشدون استعدادهم لبذل كل جهد مستطاع من أجل الإبقاء على منعة سورية أمام أي محاولة للنيل من مواقفها الثابتة في الدفاع عن القضايا الوطنية والقومية وتأييد المقاومة المشروعة ضد العدو الإسرائيلي.
كما احتشد أبناء الجالية السورية في مولدوفا أمام مقر رابطة الجالية في العاصمة كيشينو أمس تعبيرا عن تضامنهم مع الوطن الأم سورية في مواجهة المؤامرات الخارجية التي تستهدف النيل من صموده واستقراره.
وأكد المشاركون في التجمع وهم من أبناء الجالية والطلبة السوريين الدارسين في مولدوفا إضافة إلى عدد من أبناء الجاليات العربية وأصدقاء من المواطنين المولداف وقوفهم إلى جانب أهلهم وأخوتهم في سورية والرئيس بشار الأسد في مواجهة المخططات التآمرية التي تستهدف النيل من مواقفها وضرب وحدتها الوطنية وزعزعة الأمن والاستقرار فيها.
وفي تجمع حاشد أمام السفارة السورية في بلغراد أكد أبناء الجالية السورية في صربيا ضرورة التصدي لمشاريع الفتنة وإفشال المؤامرات الخارجية التي تستهدف سورية وأمنها واستقرارها.
وأكد المشاركون في التجمع ضرورة رفض الفتنة وإسقاط المؤامرة التي تستهدف سورية التي ستبقى درة للشرق وموطنا للحضارة داعين عبر لافتات باللغتين العربية والصربية إلى التمسك بالوحدة الوطنية وتعزيزها ودعم مسيرة الإصلاح الشامل بقيادة الرئيس الأسد.
بدوره نوه التلفزيون الصربي ايه ار تي لدى بثه لنبأ التجمع بأهمية دور سورية ودورها الريادي في منطقة الشرق الأوسط.
كما شهدت العاصمة الاسترالية كانبيرا أمس مسيرة احتشد خلالها أبناء الجاليتين السورية والعربية أمام مبنى السفارة السورية في المدينة نددوا خلالها بمخططات الفتنة والمؤامرات الخارجية التي تستهدف النيل من الوحدة الوطنية التي تنعم بها سورية.
المصدر: وكالة "سانا" السورية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية