حمى إيبولا النزفية في العاصمة الغينية

الصحة

حمى إيبولا النزفية في العاصمة الغينية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/673318/

حسب التقرير الذي اعدته منظمة اليونيسيف، سجلت 80 اصابة بحمى ايبولا النزفية في غينيا، توفي منهم 59 شخصا، بينهم ثلاثة اطفال على الاقل.

حسب التقرير الذي اعدته منظمة اليونيسيف، سجلت 80 اصابة بحمى ايبولا النزفية في غينيا، توفي منهم 59 شخصا، بينهم ثلاثة اطفال على الاقل.

بدأت هذه الحمى القاتلة تنتشر في اواسط شهر فبراير/شباط حنوب البلاد ووصلت حاليا الى العاصمة كوناكري، التي يقيم فيها اكثر من مليوني نسمة. وقد حذرت وزارة الصحة الغينية السكان وطلبت منهم عدم ترك اماكن اقامتهم، لكي تتمكن الجهات المختصة من وقف انتشار الوباء القاتل، الذي لا يوجد ضده لقاح أو علاج ناجع.

 هذا المرض – حمى إيبولا القاتلة – هو مرض تسببه فيروسات تنتقل عدواها بسرعة كبيرة. هذا المرض نادر وخطير في الوقت نفسه، حيث تصل نسبة الوفيات بين المصابين الى 90 بالمائة. ينتقل المرض عن طريق رذاذ اللعاب مع الزفير، ليصيب الاخرين من خلال حتى الجروح الصغيرة على الجلد، اضافة الى التلامس مع المصاب. اعراض المرض هي، نزيف دموي داخلي وخارجي، الاسهال، التقيؤ.

اكتشف الفيروس المسبب لحمى أيبولا عام 1976 في المحافظات الاستوائية للسودان ومناطق زائير (جمهورية الكونغو الديمقراطية حاليا)، حيث اصيب حينها 284 سودانيا توفي منهم 151 مصابا، أما في زائير فقد توفي 280 شخصا من مجموع 318 مصابا.

حسب معطيات منظمة الصحة العالمية، يظهر المرض في القرى الافريقية الواقعة في المناطق الوسطى والغربية والغابات الاستوائية للقارة، وللمرة الأولى يسجل في غينيا.

من جانبها أعلنت منظمة "اطباء بلا حدود" انها قريبا ستسلم الى السلطات الصحية الغينية 33 طنا من الادوية والمعدات الطبية اللازمة لوقف انتشار المرض ومعالجة المصابين.

هذا وفي كندا اعلنت الجهات الصحية عن نقل احد المواطنين الكنديين الى المستشفى بعد عودته قبل ايام من القارة الافريقية، وذلك لظهور اعراض مرضية شبيه جدا بأعراض حمى إيبولا النزفية، وقد وضع في محجر صحي معزول.

المصدر: RT + لينتا.رو

أفلام وثائقية