الأزمة السورية.. تعددت أطرافها وطال أمدها فمن يتحمل مسؤوليتها؟

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/672638/

دخلت الأزمة عامها الرابع وتجاوزت أبعادها الداخل السوري لتصبح رهينة أجندات إقليمية ودولية وكل طرف يحمل الآخر مسؤولية دماء السوريين وتصعيد الأوضاع.

دخلت الأزمة عامها الرابع وتجاوزت أبعادها الداخل السوري لتصبح رهينة أجندات إقليمية ودولية وكل طرف يحمل الآخر مسؤولية دماء السوريين وتصعيد الأوضاع.

في هذا السياق قال أستاذ العلاقات الدولية بشير الشربجي في حديث لقناة RT، إن المجتمع الدولي أجمع على أن الحل العسكري ليس طريقا لحل الأزمة السورية وأن السبيل الوحدي للخروج منها هو السبيل الدبلوماسي. وأشار إلى أن الرهان على الائتلاف المعارض فشل.

من جانبه لفت رئيس مركز الإعلام والدراسات العربية الروسية ماجد التركي إلى تراخ دولي في معالجة الملف السوري وفقا للاستراتيجية التي تم بحثها، مشيرا إلى أن عدم تحقيق هذه الاستراتيجية انعكس سلبا على المعارضة وأضعفها.

وأوضح أن الجامعة العربية والمجتمع الدولي يريدان إخراج الشعب السوري من دائرة العنف. وأضاف أنه لا يمكن التوصل إلى حل سلمي في ظل النظام الحالي الذي يتحمل مسؤولية العنف وتصعيد الأوضاع الأمنية.