المتاحف المسرحية الروسية .. مسيرة ازدهار جديدة

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67262/

حصل متحف باخروشين المسرحي المركزي على مجموعة قيِّمة من المعروضات قدمت هدية من ليف ميخايلوف مديرِ مسرح" روك أوبرا" في سانكت بطرسبورغ ، وتمثلت في أعمال الفنانة ومصممة الديكور المسرحي غالينا كوربوت.

حصل متحف باخروشين المسرحي المركزي على  مجموعة قيِّمة من المعروضات قدمت هدية من ليف ميخايلوف مديرِ مسرح" روك أوبرا" في سانكت بطرسبورغ ، وتمثلت في أعمال الفنانة ومصممة الديكور المسرحي غالينا كوربوت.
بدت خزينة متحف باخروشين المسرحي المركزي مختلفة بعد وصول أعمال غالينا كوربوت، إذ اهتم الجميع بتأمل المقتنيات الجديدة وعرضها في أقرب فرصة في معرض المسرح.
تؤكد إيرينا غامولا أمينة مجموعة متحف باخروشين أن الهدايا والهبات الفنية طالما كانت أساسا لنجاح وإستمرار نشاط متحف باخروشين المسرحي منذ تأسيسه عام 1894 . ومنذ ذلك الحين يرسل المسرحيون مختلف المواد من لوحات وملصقات ومنشورات من مختلف انحاء روسيا، وقد وصلت أعداد المقتنيات في صناديق المتحف لأكثر من مليون.
من بين الأعمال المقدمة تتميز تصاميم كوربوت لمسرحية غيرهارت غاوبتمان "روزا بيرند" المعروضة في روسيا عام 1975 والتي كانت أول إخراج لليف دودين على خشبة مسرح لينينغراد للدراما  والكوميديا.
عملت الفنانة المسرحية غالينا كوربوت مع المخرج المعروف ليف دودين في استوديو مسرح أوديسا السينمائي وفي مسرح "روك أوبرا " في سانكت بطرسبرغ. عرفت في الأوساط المسرحية، كفنانة موهوبة ساهمت في الإرتقاء بفن  الملصق المسرحي .وقد تركت العديد من الأعمال من تصاميم الأزياء والديكور المسرحي ولوحات الإعلانات و الملصقات المسرحية.
وكانت مسرحية "روميو وجولييت" لشكسبير آخر عمل صممت له كوربوت، شهد الجمهور عرض المسرحية الأول  عام 2010 بعد وفاة الفنانة.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية