أقوال الصحف الروسية ليوم 9 ابريل/نيسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67255/

صحيفة "مير نوفوستيه" تقول إن التصريحات التي أطلقها الرئيس  دميتري مدفيديف خلال اجتماع لجنة التحديث الأسبوعَ الماضي أحدثت زلزالا سياسيا. ذلك أن الرئيس يكون بذلك قد أعلن الحربَ على النظام الاقتصاديِّ القائمِ حاليا في روسيا، الذي أرسى دعائمَـة فلاديمير بوتين، ويُـعرف في الغرب بـ"رأسمالية المقربين". فقد وجَّـهَ ميدفيديف بإتخاذ عددٍ من الإجراءات الهادفة إلى تحسين المُـناخ الاستثماري. من أبرزها استبعادُ المسؤولين الكبارِ من مجالس إدارت الشركات. وهذا يعني أن الاستراتيجيةَ الاقتصاديةَ التي تَـعتمدها الحكومة، برئاسة بوتين غيرُ ناجحة. ويلفت المحللون إلى أنَّ انتقادات ميدفيديف اللاذعة لسياسة بوتين الاقتصادية
تتزامن مع مظاهراتٍ جرت في عدد من المدن الروسية وطالبتْ باستقالة الحكومة. وهذا الأمر له دلالاتُـه البـلـيـغـة لأنه يتم عشية الانتخابات التشريعية ثم الرئاسية.

صحيفة "بارلامنتسكايا غازيتا" تنشر مقالة للمحلل السياسي فلاديمير كولاكوف، يؤكد فيها أن الغربَ، يستغل الأحداثَ في المنطقة العربية لتحقيق أهدافٍ مبيتة. ذلك أن قرارَ مجلس الأمن ينص فقط، على إغلاق المجال الجوي الليبي، في وجه طائرات القذافي. لكن الغرب وفي مقدمته الولاياتُ المتحدة وفرنسا وبريطانيا فَـسَّـر ذلك القرارَ حسب مزاجه وشنَّ حربا حقيقة على ليبيا، أسند للثوار فيها دورَ القواتِ البرية وتولى طيرانُـهُ تأمينَ الغطاء الجوي. ويُحذر كولاكوف مِـن أنَّ هذا المشهد يمكن أن يتكرر في أي مكان في العالم بما في ذلك مع روسيا نفسِـها. فكثيرا ما تصدر عن الغرب تصريحات تمثل في حقيقتها تَـدخلا سافرا في الشأن الداخلي الروسي. وليس من المستبعد أن يُـقْـدم الغرب يوماً ما على دعم المعارضة الروسيةِ بنفس الطريقة. لهذا فإن روسيا مدعوةٌ اليوم لاتخاذ موقف حازم تجاه كل أشكال الاستخفافِ بسيادة الدولِ.


صحيفة "أرغومنتي أي فاكتي" تقول إن موشى قصابالرئيس الاسرائيلي السابق ، ظل حتى اللحظة الأخيرة يراهن على أن القضاء سوف يأخذ بالاعتبار أنه كان رئيسا لدولة إسرائيل  وبالتالي لن يَـحكُـم عليه بالسجن. ومن الواضح أن قصاب نسي أن رؤساءَ العديدِ من دول العالم، قُـدّموا للمحاكمة وزُج بِـبعضهم في السجن. فقد سبق أن قُـدم للمحاكمة: الرئيسُ التشيلي آوغوستو بينوتشيت، والرئيس الصربي  سلوبودان ميلوشوفيتش، وزج في السجن بالرئيس الكوري الجنوبي باك تشيجون هي، ورئيسِ سيراليون تشارلز تايلور، ورئيسِ البيرو  البيرتو فوهيموري. ويخضع للمحاكمة هذه الايام الرئيس الفرنسي السابق  جاك شيراك، والرئيسُ الأوكراني السابق  ليونيد كوتشما، ورئيسُ الوزراء الإيطالي  سيلفيو بيرليسكوني. علما بأن ما ذُكـر أعلاه، ليس إلا غيض من فيض. لهذا فإن على أصحاب المناصب الرفيعة أن يتخلوا عن الأوهام لأن العدالة لا بُـد أن تتحق يوما ما حتى عندما يتعلق الأمر بالطغاة المستبدين.

صحيفة "أرغومنتي نيديلي" تسلط الضوء على شائعاتٍ تداولـتْـها الصحف الإسرائيلية مؤخرا تُـفيد بأن مستشارَ رئيسِ الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قام الأسبوعَ الماضي بزيارة سرية إلى موسكو، التقى خلالها وزيرَ الخارجية الروسي  سيرغي لافروف لمعرفة موقف روسيا من المبادرة التي تـزمع كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، التَّـقدُّمَ بها للاعتراف بالدولةٍ الفلسطينية العتيدة. فَـقد أصبح واضحا أن إسرائيل تأخذ نوايا الاتحادِ الأوربي على محمل الجِّـد. وتلفت الصحيفة إلى أن الجانب الفلسطيني يبذل جهودا مكثفةً لكسب أكبر عدد ممكن من الأنصار، استعدادا للتصويت على هذه القضية في دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول القادم. ويرى المراقبون أن غالبية دول العالم سوف تدعم مبادرة الإتحاد الأوربي للاعتراف بدولة فلسطينية تضم أراضي الضفةِ الغربية والقدسَ الشرقيةَ وقطاعَ غزة.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)