عام 2015 سيشهد تصنيع منظومة روسية جديدة للدفاع الجوي والصاروخي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67209/

صرح يوري سولوفيوف نائب كبير المصممين في مكتب التصاميم الرئيسي التابع لمؤسسة "ألماس – انتاي" الروسية للدفاع الجوي يوم 8 ابريل/نيسان ان مكتبه سيقوم بحلول عام 2015 بتصنيع منظومة "اس – 500" الواعدة للدفاع الجوي والصاروخي.

 صرح يوري سولوفيوف نائب كبير المصممين في مكتب التصاميم الرئيسي التابع  لمؤسسة "ألماس – انتاي" الروسية للدفاع الجوي يوم 8 ابريل/نيسان في مدينة سوفرينو بضواحي موسكو ان مكتبه سيقوم بحلول عام 2015 بتصنيع منظومة "اس – 500" الواعدة للدفاع الجوي والصاروخي.
وقال سولوفيوف ان مكتب التصاميم يعكف حاليا على تصنيع منظومة "اس – 500" الحديثة حتى عامي 2015 – 2016. وبحسب قوله فان هناك عددا من المشاكل، وبصورة خاصة تلك التي تتعلق بالالكترونيات. لكنه أكد ان المكتب بوسعه حل هذه المشاكل.
وقد وردت في وقت سابق أنباء تفيد بان "اس – 500" عبارة  عن منظومة بعيدة المدى  تتخصص لاعتراض الاهداف على الارتفاع العالي وتتصف بقدرة فائقة على مواجهة الصواريخ المعادية. ويفترض ان تشكل المنظومة اساسا للدرع الصاروخية الروسية الناشئة حديثا.
وتقول وزارة الدفاع الروسية ان الشروط الرئيسية المطروحة امام منظومة "اس –500"  هي تطبيق الامكانيات العالية الخاصة بتدمير الاهداف الباليستية بما فيها الصواريخ الباليستية المتوسطة المدى والصواريخ الباليستية العملياتية والتكتيكية. ويجب ان يبلغ ارتفاع اعتراض الاهداف الطائرة بسرعة 7 كيلومتر في الثانية 200 كيلومتر. كما يفترض ان يكون بوسع المنظومة اسقاط الصواريخ المجنحة التي تفوق سرعتها سرعة الصوت بمقدار اضعاف.

كل صنوف القوات المسلحة الروسية ستزود بمنظومة "اس – 400"

 قال سولوفيوف ان صنوف القوات المسلحة الروسية كلها ستتسلم منظومة "اس – 400" الصاروخية الروسية الحديثة المضادة للجو .
واضاف ان المنظومة ستكون موحدة  لتشكيلات الجيش الروسي كلها سواء كانت برية او جوية او بحرية او تابعة للدفاع الجوي.
وأبرز سولوفيوف ان الاختلاف المبدئي لمنظومة "اس – 300" عن منظومة "اس – 400" يكمن في ان الاخيرة يتم ينشرها بشكل اسرع اي خلال 5 دقائق والعدد الكبير للاهداف التي يتم تدميرها في آن واحد والمدى الاقصى لاطلاق الاهداف الطائرة بسرعة اكبر. واضاف سولوفيوف ان سرعة الاهداف المدمرة تقترب من السرعة الفضائية الاولى.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)