الخارجية الروسية تستوضح مصير صحفيين روس اختطفوا في ليبيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67199/

تعمل وزارة الخارجية الروسية على استيضاح مصير صحفيين روس يعتقد انهم اختطفوا في ليبيا . فقد نقل موقع صحيفة "كومسمولسكايا برافدا" اليوم 8 ابريل/نيسان ان مراسلي الصحيفة اللذين يعملا ن الآن في ليبيا، اختطفا سوية مع فريق التصوير لقناة التلفزيون الروسي المستقلة "إن تي في" على مقربة من مدينة اجدابيا .

تعمل وزارة الخارجية الروسية على استيضاح مصير صحفيين روسيين يعتقد انهم اختطفوا في ليبيا .
فقال مصدر في الوزارة في تصريح لوكالة "انترفاكس": "اننا نقوم الآن باستيضاح ظروف ما حدث، وكذلك السبل الممكنة للمساعدة في اخلاء سبيل مواطنينا".
فقد نقل موقع صحيفة "كومسمولسكايا برافدا" اليوم 8 ابريل/نيسان ان مراسلي الصحيفة الخاصين دميتري ستيشين والكسندر كوتس اللذين يعملا ن الآن في ليبيا، اختطفا على مقربة من مدينة اجدابيا فيما يقارب الساعة 13:10 اليوم بتوقيت موسكو.
وجاء في خبر الصحيفة: "انهما افلحا من خلال الاتصال عبر الاقمار الصناعية في الابلاغ بان ممثلي المعارضة اسراهما سوية مع فريق التصوير لقناة التلفزيون الروسي المستقلة "إن تي في"، ويجري نقلهم في الوقت الحاضر باتجاه مجهول، وانقطع الاتصال بعد ذلك. وتعكف هيئة تحرير الصحيفة الآن على استيضاح مصير الصحفيين المفقودين، وتتخذ كافة الاجراءات لاخلاء سبيلهم".
وتشير "كومسمولسكايا برافدا" الى ان "الصحيفة ابلغت وزارة الخارجية الروسية بالحادث. ويعد ممثلو الوزارة بعمل كل ما يمكن من اجل اطلاق سراح مراسلي الصحيفة وفريق تصوير "إن تي  في" (تشير بعض المعلومات الى ان الزملاء من "إن تي في" اخلي سبيلهم)".
واجرى صحفيا "كمسومولسكايا برافدا" اتصالا جديدا، واكدا اختطافهما من قبل الثوار. فاعلن اندريه  بارانوف، نائب رئيس تحرير الصحيفة في تصريح ادلى  به لوكالة "انترفاكس" ان "الصحفيين اجريا اتصالا جديدا عبر الاقمار الصناعية، وابلغا بانه يجري نقلهما  سوية مع صحفيي "إن  تي  في" الى بنغازي".
واضاف انه يجري "نقل الصحفيين على متن سيارتين بمرافقة سيارتي جيب". وقال بارانوف انه "تجري معاملتهم بلطف بالرغم من استعراض السلاح بصورة دورية وهادفة. ومن الصعب التكهن حاليا بما سيحدث بالذات".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)