قتلى وجرحى في استمرار القصف الاسرائيلي على غزة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67182/

لقي مواطن فلسطيني مصرعه وأصيب آخر بجروح خطيرة عصر يوم الجمعة إثر غارة إسرائيلية جديدة على شمال قطاع غزة، وهو ما يرفع عدد القتلى إلى 6 منذ صباح الجمعة، وفي القطاع إلى 11 قتيلا منذ يوم الخميس، وذلك رغم إعلان الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة التزامها بوقف إطلاق النار منذ منتصف ليلة الخميس.

واصل طيران ومدفعية الاحتلال الاسرائيلي قصف عدد من المناطق في قطاع غزة فجر الجمعة 8 ابريل/ نيسان، رغم إعلان الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة التزامها بوقف اطلاق النار منذ منتصف ليلة الخميس.

فقد لقي 5 فلسطينيين مصرعهم، من بينهم طفلة ومسنة ومدني وعنصرين من كتائب القسام، في غارات اسرائيلية استهدفت خان يونس جنوب القطاع. كما أصيب 3 مواطنين جراء قصف المدفعية الإسرائيلية شرقي مطار غزة الدولي في رفح بالقذائف. كما أغارات طائرات الاباتشي على منزل مهجور شرق غزة بصاروخين.

وأفاد احد شهود العيان بأنه سمع دوي انفجارين شرقي مطار غزة الدولي وتبين انه قصف مدفعي استهدف المنطقة، بينما هرعت سيارات الإسعاف إلى هناك.

وأكدت مصادر طبية فلسطينية وقوع 3 إصابات ونقل الجرحى الى مستشفى ابو يوسف النجار برفح، كما عثرت الطواقم الطبية على جثة القتيل خالد الدباري، الذي لقي حتفه الخميس نظرا ولم يتم اجلاؤها لصعوبة الوصول الى المكان جراء القصف الاسرائيلي الكثيف الذي تعرضت له المدنية.

من جهة أخرى لقي مواطن فلسطيني مصرعه وأصيب آخر بجروح خطيرة عصر يوم الجمعة إثر غارة إسرائيلية جديدة على شمال قطاع غزة، وهو ما يرفع عدد القتلى إلى 6 منذ صباح الجمعة، وفي القطاع إلى 11 قتيلا منذ يوم الخميس.

محاولات فلسطينية للتهدئة

جاء ذلك رغم اعلان الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة التزامها بوقف اطلاق النار اعتبارا من منتصف ليلة امس الخميس، اثر اتصالات دولية وعربية من اجل الضغط على جميع الاطراف لوقف التصعيد الاسرئيلي على قطاع غزة،  بعد ان قتل 5 مواطنين في قصف جوي وبري اسرائيلي استهدف مناطق عديدة في قطاع غزة ظهر الخميس.

من جهتها اعلنت وزارة الداخلية في الحكومة المقالة إنها أجرت اتصالات مع كافة الفصائل حول تهدئة الأمور في القطاع وقالت إنها تلقت ردودا ايجابية بشان ذلك.وأضافت وزارة الداخلية أن هذا التوجه يأتي من اجل وقف التصعيد الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.

وكانت مواقع اسرائيلية قد نقلت عن مسؤولين في حركة حماس قولهم ان القرار اتخذ عقب اجتماع بين جميع الفصائل في غزة واتصالات مع جهات عربية ودولية.

من جانبه أجرى رئيس الوزراء بالحكومة المقالة إسماعيل هنية اتصالات مع عدة أطراف عربية ودولية لوقف التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة.

وكان الرئيس عباس قد حث القوى الغربية يوم الخميس على التدخل فورا لوقف التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة.
وذكر الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة  إن التصعيد على قطاع غزة مدان ومرفوض، مؤكدا أن الرئيس أبو مازن أجرى سلسة اتصالات سريعة مع عدة دول أوروبية وجهات دولية لوقف هذا التصعيد، مشددا على ضرورة وقفه فورا.

وأضاف أبو ردينة أن القيادة الفلسطينية تدعو التنظيمات الفلسطينية كافة، الى عدم اعطاء إسرائيل أي مبرر للتصعيد، والتسبب بالمزيد من معاناة شعبنا، مشيرا إلى أن اسرائيل حريصة على استمرار الانقسام، ولا تريد المساعدة في إنهائه، مؤكدا مواصلة الرئيس جهوده واتصالاته لوقف هذا التصعيد، وتعزيز الموقف الفلسطيني والعربي.

هذا وكانت كتائب "الشهيد ابو على مصطفى" الجناح العسكري للجبهة الشعبية قد قالت في وقت سابق ان من حقها المشروع ابداء المقاومة بكافة أشكالها وقالت" نحن نؤكد على موقفنا السابق والحالي والمستقبلي أن لا تهدئة و لا مهادنة مع العدوان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني".

واضافت الكتائب في بيان لها ان من الواجب تواصل المقاومة والمضي بها قدماً حتى دحر العدوان ، لأن التهدئة كمفهوم سياسي خاطئ في ظل وجود الاحتلال. وقد أثبتت التهدئة فشلها في ظل التعنت و الجرائم الاسرائيلية، ودعت المقاومة و جماهير الشعب الفلسطيني لمزيد من الصمود و التلاحم و الثبات في وجه العدوان الاسرائيلي، مشددة على أهمية العمل الموحد من خلال غرفة عمليات مشتركة لتكون المقاومة أكثر صلابة وقوة.

من جهتها اكدت الوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية ان المجزة الاسرائيلية التي ارتكبت الخميس وخلفت 5 قتلى  و40 جريحا لن تمر دون انتقام أو محاسبة.

ودعت ألوية الناصر صلاح الدين مقاوميها إلي استهداف كل مصالح وتجمعات العدو بجميع الوسائل المتاحة لهم أينما وجدت.

المصدر: وكالة "معا" الاخبارية


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية