منظمة عراقية تتهم جنرالا إيرانيا بتدبير عملية اغتيال دبلوماسيين روس بالعراق عام 2006

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67118/

اتهمت منظمة الرصد والمعلومات الوطنية في العراق اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني واحمد عبد الحسين الجلبي رئيس المؤتمر الوطني العراقي بالوقوف وراء الاعتداء على سيارة دبلوماسية روسية في بغداد عام 2006، مما أسفر عن مقتل دبلوماسي واحد وإختطاف 4 آخرين، تم قتلهم فيما بعد.

اتهمت منظمة الرصد والمعلومات الوطنية في العراق اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني واحمد عبد الحسين الجلبي رئيس المؤتمر الوطني العراقي بالوقوف وراء الاعتداء على سيارة دبلوماسية روسية في بغداد عام 2006، مما أسفر عن مقتل دبلوماسي واحد وإختطاف 4 آخرين، تم قتلهم فيما بعد.
وذكرت المنظمة نقلا عن مصادر لم تذكرها بالاسم  في تقرير نشر مؤخرا، ان اللواء قاسم سليماني كلف احمد الجلبي في أواخر عام 2005 بعملية خطف الدبلوماسيين الروس أو تفجير سيارة مفخخة أمام السفارة الروسية في بغداد.
وتابعت قائلا، ان الجلبي بدوره كلف آراس حبيب أحد مساعديه ومسؤول استخبارات المؤتمر الوطني وهو كردي فيلي من أصول إيرانية بالإشراف على عملية الخطف، بعد ان اتضح انه من الصعب جدا تنفيذ عملية تفجير أمام السفارة الروسية، علما بانها تقع في منطقة كانت تحميها القوات الأمريكية.
وأوضحت المنظمة ان اختطاف الدبلوماسيين تم بمساعدة نقيب في الشرطة العراقية مسؤول عن حماية السفارات، ساهم في إخلاء دوريات الشرطة من المنطقة وقت الاختطاف وساعد الجلبي في جمع المعلومات عن تحركات الدبلوماسيين الروس.
وجاء في التقرير أن الخاطفين نقلوا الدبلوماسيين الروس الـ4 الى منزل الجلبي الواقع في منطقة الحرية، حيث تم قتلهم.
كما قالت المنظمة أنه بعد تنفيذ عملية القتل، أوعزت إيران الى مجموعة قد شكلتها في العراق وأطلقت عليها تسمية "شورى المجاهدين"، بتبني العملية "نصرة للمجاهدين الشيشان وتزامن مع هذا الاعلان تصريح احد عملاء الحرس الثوري المعتمدين المدعو  احمد شيشاني بمباركة هذه العمليه حتى  تظهر الصوره  بأن القاعده هي التي نفذت العملية وبعد فتره اختفت هذه المجموعه ولم يعد لها ذكر نهائيا".

المصدر: شبكة المنصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية