شراكة من دون اقتصاد بين كييف وبروكسل

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/671122/

لن توقع حكومة أرسيني ياتسينيوك خلال قمة الاتحاد الأوروبي الراهنة سوى الجانب السياسي من اتفاقية الشراكة الأوروبية، بينما تأجل توقيع الشق الاقتصادي.

لن توقع حكومة أرسيني ياتسينيوك خلال قمة الاتحاد الأوروبي الراهنة سوى الجانب السياسي من اتفاقية الشراكة الأوروبية، بينما تأجل توقيع الشق الاقتصادي،  ليؤكد ذلك بالتالي صحة قرار الرئيس فيكتور يانوكوفيتش في حينه برفض إبرام الاتفاقية لمخاطرها الاقتصادية على بلاده.

لهذا الأمر سببان على ما يبدو.. الأول هو التبعات الخطيرة لجانب الشراكة الاقتصادي على الاقتصاد الأوكراني. ويفسر ياتسينيوك تأجيل التوقيع بضرورة التباحث مع أقاليم البلاد أو بكلمة أخرى، محاولة تجنب إثارة الأقاليم الشرقية والجنوبية الشرقية، حيث أبرز صناعات البلاد الثقيلة التي ستكون الخاسر الأكبر من الانفتاح الاقتصادي على أوروبا. أما السبب الثاني، فيعزوه البعض إلى أوروبا نفسها.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور  

توتير RTarabic