نائب أمريكي سابق يقترح على القذافي حل وسط لتسوية النزاع في ليبيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67102/

قال نيك روبرتسون مراسل قناة "سي-آن-آن" في العاصمة الليبية في صفحته على موقع "تويتر" يوم الخميس 7 أبريل/نيسان، ان كورت ويلدون النائب الأمريكي السابق الذي وصل الى طرابلس مع حزمة من الاقتراحات لحل النزاع بليبيا، مازال ينتظر اللقاء مع الزعيم الليبي معمر القاذافي.

قال نيك روبرتسون مراسل قناة "سي-آن-آن" في العاصمة الليبية في صفحته على موقع "تويتر" يوم الخميس 7 أبريل/نيسان، ان كورت ويلدون النائب الأمريكي السابق الذي وصل الى طرابلس مع حزمة من الاقتراحات لحل النزاع بليبيا، مازال ينتظر اللقاء مع الزعيم الليبي معمر القاذافي.
وأوضح روبرتسون ان حزمة الاقتراحات الامريكية تتضمن الوقف الفوري لإطلاق النار وانسحاب القوات الحكومية من جميع المدن الليبية والسماح بوصول منظمات الإغاثة الدولية الى كافة أنحاء البلاد.
وتابع روبرتسون قائلا ان من بين مقترحات ويلدون أيضا تنحي القذافي عن السلطة مقابل تولي منصب الرئيس الشرفي للاتحاد الافريقي والسماح لنجله سيف الإسلام بالمشاركة في الانتخابات المقبلة. أما السلطة في البلاد فستنتقل خلال الفترة الانتقالية الى حكومة تصريف أعمال يقودها رئيس الوزراء الحالي البغدادي علي المحمودي وأحد زعماء المعارضة الليبية.
كما يقترح ويلدون تشكيل لجنة دولية مستقلة يشارك فيها ممثلون عن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الافريقي وبعض دول الشرق الأوسط، من أجل التحضير لإجراء انتخابات برلمانية حرة في البلاد.
وقلل روبرتسون من فرص نجاح مقترحات ويلدون، مشيرا الى انها لن ترضي طرفي النزاع في ليبيا.
وكان ويلدون وهو نائب جمهوري قد قال إن هدف زيارته الى ليبيا هو لقاء الزعيم الليبي معمّر القذافي لإقناعه بالتنحي.
وذكر ويلدون في مقال بصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إنه يزور ليبيا على رأس وفد صغير بعد سبع سنوات من زيارته الاخيرة لها في عام 2004، لكن بمهمة مختلفة هذه المرة، وأضاف إن "هدفنا هو لقاء القذافي اليوم وإقناعه بالتنحي".
وأشار إلى أنه على الولايات المتحدة أن تلعب دوراً حساساً في مساعدة الليبيين على بناء حكومة جديدة.
وقال "للأسف فإنه خلال السنوات التالية لزيارتي الأولى لليبيا، ضيّعت واشنطن الكثير من الفرص لتحقيق هذا الهدف من دون سفك دماء. وإذا لم نبدأ بالتعاطي مع قادة البلد، حتى مع هؤلاء المقربين من القذافي، فقد نخسر مجدداً فرصتنا في المساعدة على بناء ليبيا جديدة".

وقال إنه في الوقت عينه، يجب التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار بمراقبة الأمم المتحدة مع انسحاب القوات الحكومية الليبية من المدن المتنازع عليها، ووقف قوات الثوار لمحاولات التقدم.
وبعدها اعتبر ويلدون أن على الولايات المتحدة تحديد القيادات التي إن لم تكن مثالية، فهي براغماتية وذات عقلية إصلاحية وبالتالي الأفضل لقيادة البلاد، والتعامل معها.
وقال إن على رئيس الحكومة البغدادي علي المحمودي، ورئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي الممثل للثوار مصطفى عبد الجليل لقاء مبعوث الأمم المتحدة إلى البلاد عبد الإله الخطيب، ووضع جدول لانتخابات رئاسية وتشريعية عادلة.
وأضاف أنه يجب عليهم ايضاً تشكيل لجنة لتطويرنظام حكم جديد، واعتبر أن  سيف الإسلام القذافي، قد يلعب دوراً بناء كعضو في اللجنة لتقديم النصيحة لتشكيلة حكومة جديدة أو دستور.
الخارجية الأمريكية: ويلدون لا يحمل رسالة من إدارة أوباما للقذافي
قال مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية إن النائب الأمريكي كورت ويلدون لا يحمل رسالة من إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى العقيد معمر القذافي، مضيفا "لا أعرف إن كان ذلك سيساعد أم لا".
ولم تعلن واشنطن عن مسعي رسمي للتحاور مع معسكر القذافي. وكان الدبلوماسي كريس ستيفنز المبعوث الأمريكى للمعارضة الليبية قد وصل أول أمس "الثلاثاء" إلى بنغازي كموفد لدى الثوار وللاطلاع على أهدافهم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية