بان كي مون يتفهم قلق بوتين المشروع ويدعو لحماية حقوق كافة سكان أوكرانيا

أخبار روسيا

بان كي مون يتفهم قلق بوتين المشروع ويدعو لحماية حقوق كافة سكان أوكرانيا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/670962/

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في أعقاب لقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو أنه يتفهم القلق المشروع الذي يبديه الرئيس بوتين إزاء وضع الروس في أوكرانيا.

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في أعقاب لقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو يوم الخميس 20 مارس/آذار أنه يتفهم القلق المشروع الذي يبديه الرئيس بوتين إزاء وضع الروس في أوكرانيا.

ودعا الأمين العام الى ضمان حماية حقوق كافة سكان أوكرانيا، بمن فيهم ممثلي الأقليات. وأضاف أن السبيل الأفضل لإزالة القلق بهذا الخصوص هو قبول كافة الأطراف بنشر مراقبين دوليين في البلاد كي يتمكنوا من تقييم الوضع ميدانيا وإبلاغ الأمم المتحدة بما يجري هناك.

وأكد بان كي مون على ضرورة الحوار الصريح والبناء بين موسكو وكييف. وأشار الى أنه تبادل مع بوتين الرأي حول سبل تسوية الأزمة في أوكرانيا دون أن يكشف عن مزيد من التفاصيل. ووصف لقاءه مع بوتين بأنه كان بناء ومثمرا. وأضاف أن "الرئيس بوتين كان ولا يزال شريكا هاما للأمم المتحدة وزعيما عالميا معترفا به".

كما التقى بان كي مون في موسكو مع وزير الخارجية سيرغي لافروف، وناقش معه الأزمة الأوكرانية. وجاء في بيان الخارجية الروسية الصادر في أعقاب اللقاء أن لافروف أعرب عن قلق روسيا العميق إزاء الانتهاكات المتعددة لحقوق السكان الناطقين بالروسية في مناطق شرق وجنوب شرق أوكرانيا وإزاء قيام المتطرفين بتأجيج الوضع في ظل تساهل سلطات كييف مع ممارساتهم.

وأضافت الخارجية الروسية في البيان أنه جرى التأكيد على ضرورة دعم الأمم المتحدة لأوكرانيا بهدف تطبيع الوضع في البلاد واستتباب الاستقرار فيها لأمد طويل.

وبعد زيارته لموسكو التي ستستغرق يوما واحدا، سيتوجه بان كي مون الى كييف حيث سيجري محادثات مع الرئيس الأوكراني المعين من قبل البرلمان ألكسندر تورتشينوف ورئيس الوزراء المعين أرسيني ياتسينيوك.

وكان بان كي مون قد أعلن أن الهدف الأساسي لزيارته يكمن في إطلاق حوار مباشر بين روسيا وأوكرانيا.

ونقل فرحان حق المتحدث باسم بان كي مون عن الأمين العام قوله إن "المهمة الرئيسية في الوقت الراهن تكمن في بدء حوار مباشر بين موسكو وكييف لتنسيق إجراءات معينة تفتح الطريق أمام التسوية الدبلوماسية".

المصدر: RT + وكالات