إسرائيل .. والمزيد من العقبات أمام مفاوضات السلام

أخبار العالم العربي

إسرائيل .. والمزيد من العقبات أمام مفاوضات السلام
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/670706/

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن تل أبيب ترغب في التوصل إلى السلام، لكنه شدد على أنها ليست مستعدة للتنازل عما وصفها بمطالب أساسية.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن تل أبيب ترغب في التوصل إلى السلام،  لكنه شدد على أنها ليست مستعدة للتنازل عما وصفها  بمطالب أساسية.

نتنياهو: إسرائيل غير مستعدة لتقديم تنازلات

واقترح نتنياهو في كلمة ألقاها أمام الكنيست اليوم الأربعاء 19 مارس /آذار عدم إطلاق تصريحات ضد الفلسطينيين، وأن تبدي إسرائيل موقفا إيجابيا حيال المفاوضات كي يتسنى للجميع معرفة الجهة الرافضة وغرس ذلك في الرأي العام العالمي، حسب تعبيره.

نائب وزير الدفاع الإسرائيلي يهدد بالاستقالة

من جانب آخر، هدد داني دانون نائب وزير الدفاع الإسرائيلي بالاستقالة، إذا تم الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين نهاية الشهر الجاري.

وأكد دانون في خطاب أرسله لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن المفاوضات الجارية حاليا مع الفلسطينيين لن تفضي إلى شيء.

يذكر أن غالبية وزراء أحزاب "الليكود" و"إسرائيل بيتنا" و"البيت اليهودي" يرفضون إطلاق سراح الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى القدامى وخاصة أنها تضم 14 أسيرا من عرب 48 .

تسيبي ليفني: إن مفاتيح سجن الأسرى بيد عباس

بدورها، أكدت وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني أن تل أبيب ستعيد النظر في إطلاق الدفعة الرابعة من الأسرى، إذا رفض الفلسطينيون تمديد المفاوضات، مشيرة إلى أن مفاتيح السجن في يد عباس.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون قد أعلن أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ليس شريكا في السلام الحقيقي، واصفا إياه بأنه يأخذ ولا يعطي، وأنه حصل على الأسرى، ولم يقدم بتنازلات من أجل اتفاق السلام، مشددا على أن إسرائيل لن تطلق سراح أسرى من عرب 48  ضمن الدفعة الرابعة.

رفض إسرائيلي للإفراج عن أسرى من عرب 48

تأتي هذه التطورات عقب زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس مؤخرا إلى واشنطن والتي التقى خلالها بالرئيس الأمريكي باراك أوباما، ولم يتم الإعلان عن أية نتائج في ختامها، ما يشير إلى تواصل تعثر جهود وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للتوصل إلى اتفاق إطار يكون أساس تسوية دائمة بين الطرفين في مهلة التسعة أشهر التي على وشك الانتهاء..

عقبة الاستيطان في القدس الشرقية 

بين أكثر المسائل تعقيدا في مفاوضات التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، المطالبة باعتراف الفلسطينيين بيهودية إسرائيل، وحق العودة، والوضع الأمني لغور الاردن، وتبادل الأراضي، والمستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية؛ وتحظى الأخيرة بحساسية خاصة، إذ تواصل إسرائيل نشاطها الاستيطاني هناك، في محاولة لنسف أي إمكانية من الناحية العملية لإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.  

المصدر:RT + "وكالات"

الأزمة اليمنية