البرلمان الايراني يشكل لجنة لدراسة الوضع في محطة بوشهر الكهرذرية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/67052/

افادت وكالة الانباء الايرانية "ارنا" ان برلمان البلد شكل يوم 6 ابريل/نيسان لجنة خاصة لدراسة الوضع في محطة بوشهر الكهرذرية التي شارك اختصاصيون روس في تشييدها. واعلن رئيس اللجنة البرلمانية لشؤون الطاقة حامد رضا كوتازيان للوكالة ان اعضاء اللجنة سيدرسون مبررات تفريغ الوقود من المفاعل الذي جرى، مما ادى الى تأخر تشغيل المحطة. واشار كاتوزيان الى انه ينبغي استيضاح مدى تنفيذ المقاول الاجنبي لواجباته وهل تتوفر لدى ايران مسوغات للاعتراض عليه".

افادت وكالة الانباء الايرانية "ارنا" ان برلمان البلد شكل يوم 6 ابريل/نيسان لجنة خاصة لدراسة الوضع في محطة بوشهر الكهرذرية التي شارك اختصاصيون روس في تشييدها.

واعلن رئيس اللجنة البرلمانية لشؤون الطاقة حامد رضا كوتازيان للوكالة ان اعضاء اللجنة سيدرسون مبررات تفريغ الوقود من المفاعل الذي جرى، مما ادى الى تأخر تشغيل المحطة. واشار كاتوزيان الى انه ينبغي استيضاح مدى تنفيذ المقاول الاجنبي لواجباته وهل  تتوفر لدى ايران مسوغات للاعتراض عليه". وقال ان اللجنة منحت فترة شهرين لدراسة الوضع بالتفصيل، وبعد ذلك ستقدم استنتاجاتها الى البرلمان. واعلن النائب انه "في حالة العثور على اي خروقات، فان هذه الاستنتاجات سترفع الى السلطات القضائية الايرانية  لمواصلة التحقيق".

بدأت بتشيد محطة بوشهر الكهرذرية الاولى في ايران وفي المنطقة، شركة "كرافتفيرك يونيون" ـ فرع شركة "سيمينس" الالمانية في عام 1975. الا ان العمل توقف وجرى فسخ العقد بعد الثورة الاسلامية في ايران في فبراير/شباط عام 1979، والنزاع العراقي الايراني المسلح الذي سرعان ما نشأ اثر ذلك. وفي 8 يناير/كانون الثاني عام1995 وقع العقد الروسي الايراني حول اكمال بناء وحدة الطاقة الاولى في محطة بوشهر الكهرذرية، وفي عام 1998 وقع ملحق بالعقد حول اكمال الجانب الروسي بناء المنشأة على اساس "المشروع الجاهز".

وتقوم ببناء محطة بوشهر الكهرذرية شركة "آتوم ستروي اكسبورت". وجرى تمديد موعد تسليم المشروع مرات عديدة، وبصورة رئيسة لاسباب تقنية ترتبط برغبة الجانب الايراني الاستفادة من المعدات الالمانية التي تتوفر لديها باقصى درجة. وفي اغسطس/آب من العام الماضي بدأت التهيئة لتشغيل المحطة عمليا وشحن الوقود في المفاعل. واعلن وقتئذ ان المفاعل سيعمل بالطاقة التصميمية 100 بالمائة ربيع هذه السنة. ولكن في فبراير/شباط من هذه السنة جرى بتوصية من الاختصاصيين الروس تفريغ الوقود من المفاعل بغية اجراء عمليات تقنية اضافية مما ادى الى تاخير تشغيل المحطة وادخالها حيز الاستثمار من جديد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم