لاجئ سوري في الأردن يستعد لـ "غينيس" بأكبر مصحف قيمته 2 مليون دولار

الثقافة والفن

لاجئ سوري في الأردن يستعد لـ
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/670203/

يأمل لاجئ سوري في الأردن بأن يضع اسم بلده في موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، وذلك بصناعة أكبر نسخة من القرآن الكريم في العالم من الألواح الخشبية، تبلغ كلفته 2 مليون دولار.

يأمل اللاجئ السوري في الأردن رياض نواف الراضي بأن يضع اسم بلده في موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، وذلك بصناعة أكبر نسخة من القرآن الكريم في العالم من الألواح الخشبية.

هذا وقد بدأ الراضي عمله لتحقيق هدفه قبل 13 شهرا، في ورشة في محافظة إربد بشمال المملكة الأردنية، وهي ورشة تعود لمواطن مصري.

حول مشروعه هذا يقول رياض الراضي، وهو خطاط وفنان تشكيلي أن فكرة مشروعه هذا بدأت تراوده في عام 2005، وباشر بتنفيذها في سورية في فترات متفاوتة، لكنه لم يتمكن من تجسيدها بسبب قلة الإمكانات حسب وصفه.

بالإضافة إلى ضعف الإمكانات الذي كان يعاني منه الراضي، أجبرته الأحداث المأساوية التي تشهدها سورية منذ سنوات على مغادرة وطنه إلى الأردن.

في المملكة تعرف الفنان السوري على مالك الورشة المصري وعرض عليه فكرته، فتحمس لها الأخير وأراد أن يكون له دور في تنفيذها، فكرس الورشة أولا لإنجاز المشروع وبدون أي مقابل.

تحدث صاحب الفكرة عن آلية صنع الكتاب موضحا أنه يعتمد في ذلك على "أدوات حفر ورسم بدائية"، إذ ينقش على ألواح خشبية كبيرة يبلغ عرض كل منها حوالي 1,85 مترا وطولها 3 أمتار، منوها بأنه كتابة صفحة واحدة من القرآن على لوح خشبي تستغرق أسبوعا كاملا.

وفيما يتعلق بتكاليف المشروع يقول رياض الراضي إنها "تصل إلى مليونين و120 ألف دولار، على أن يبلغ وزن الكتاب 33 طنا، كما يؤكد الفنان السوري عدم وجود أي كتاب صنع بالتقنية التي يتم بها صنع القرآن الكريم، مشيرا إلى أن هذا الكتاب سيكون الأول من نوعه.

المصدر: "RT" + "سبق"

أفلام وثائقية