حركتا فتح وحماس تنتقدان تراجع غولدستون عن تقريره وتؤكدان مصداقية الوثيقة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/66793/

أكد المتحدث باسم حركة فتح أحمد عساف أن تراجع غولدستون لا ينفي الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها إسرائيل في عدوانها على قطاع غزة. من جانبه قال سامي أبو زهري الناطق باسم حركة حماس إن التقرير ليس ملكا شخصيا لغولدستون وإن فريقا من القضاة الدوليين شاركوا في وضعه، واعتمدوا على جملة من الوثائق والشهادات، مما يزيد من قوة التقرير ومصداقيته.

أكد المتحدث باسم حركة فتح أحمد عساف في بيان له يوم 3 أبريل/نيسان تمسكها بتنفيذ التوصيات التي أقرها مجلس حقوق الإنسان على تقرير غولدستون حول العملية الإسرائيلية في قطاع غزة في نهاية العام 2008 وبداية العام 2009.
وجاء في البيان "أن جرائم الاحتلال ضد المدنيين لن تمر بدون حساب... وأن تراجع غولدستون لا ينفي الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها إسرائيل في عدوانها على قطاع غزة، حيث راح ضحية آلة الحرب الإسرائيلية أكثر من 1400 من الفلسطينيين، منهم عائلات بجميع أفرادها، إضافة لآلاف الجرحى وتدمير عشرات آلاف البيوت وتهجير العائلات".
وأشار عساف إلى أن "التقرير صدر عن لجنة أممية أجرت تحقيقات ومشاهدات في غزة وصادق عليه مجلس حقوق الإنسان ورفع إلى الأمم المتحدة، حيث أصبح أحد وثائقها وتقاريرها وملكا للمجتمع الدولي وهيئاته المختصة".
وطالب الناطق باسم فتح بمعاقبة المسؤولين عن جرائم قتل المدنيين الفلسطينيين التي أثبتتها التحقيقات.

حماس: تقرير غولدستون ليس ملكا شخصيا له
وعبرت حركة حماس عن استغرابها من الموقف الجديد للقاضي الدولي ريتشارد غولدستون الذي تراجع فيه عن جزء من تقريره السابق بشأن الحرب على غزة نهاية عام 2008 ، وقال سامي أبو زهري الناطق باسم حماس في بيان يوم الاحد 3 ابريل/نيسان ان الحركة "تستغرب موقف القاضي الدولي ريتشارد غولدستون الذي أبدى تراجعه عن جزء من التقرير الدولي وتقبله للرواية الاسرائيلية" حول الحرب الاسرائييلية على غزة.
واشار أبو زهري إلى أن غولدستون قام بهذه الخطوة "رغم أن الاحتلال الإسرائيلي رفض آنذاك استقباله أو التعاون معه مقابل استقباله في غزة وتقديم كل التسهيلات لعمل فريق غولدستون".
ودعت حماس الأمم المتحدة إلى "تنفيذ ما ورد في تقرير غولدستون لأنه أصبح أحد الأوراق والوثائق الدولية". وشددت على أن "التقرير ليس ملكا شخصيا لغولدستون"، مشيرة الى أن "فريقا من القضاة الدوليين شاركوا في وضعه، واعتمد على جملة من الوثائق وشهادات شهود العيان في الميدان مما يزيد من قوة التقرير ومصداقيته".

محلل سياسي:  إسرائيل تريد أن تسبق الزمن وتقوم بعمل عسكري في ظل انشغال العرب بأزماتهم الداخلية
من جهته قال المحلل السياسي عاطف أبو زيد في حديث لقناة "روسيا اليوم" أن التقديرات الاستراتيجية الإسرائيلية  تتحدث عن حرب إسرائيلية في الربيع الحالي ، وكان شهر مارس الماضي قد شهد تصعيدا ملحوظا من قبل إسرائيل التي تتحدث عن حرب ضرورية وإنهاء مهمة عدوانها بداية عام 2009.
وقال إن إسرائيل تريد أن تسبق الزمن وأن تنهي أي عمل مستقبلي في ظل انشغال العرب بأزماتهم الداخلية، مضيفا أنها قد لا تقوم بحرب شاملة على القطاع، بل ربما ستقوم باغتيالات مكثفة او اجتياحات في شرق وشمال قطاع غزة وغيرها من الخيارات المحتملة.
وأضاف أبو زيد أنه عندما  يعتذر القاضي غولدستون عن تقريره فإن إسرائيل ستتحلل قليلا من عبئها الأخلاقي الذي شكله عليها هذا التقرير، مشيرا إلى أن هذه التطورات لم تأتي بالصدفة الزمنية، وهذا ما سيدفع إسرائيل إلى أن تتدخل وتنهي المهمة التي لم تكتمل في الحرب السابقة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية