شعب النوغاي بين الماضي والحاضر

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/66784/

يعد شعب النوغاي المسلم الذي ينحدر من قبيلة القبجاق التركية، من الشعوب التي حافظت على ثقافاتها جيلا بعد جيل على الرغم من انخراط الأحفاد بالثقافات الشعبية الأخرى. ويعتبر هذا الشعب ورثة الارطة الذهبية وأحفاد محاربي قبيلة القبجاق التركية، الذين امتزجوا مع المغول.

يعد شعب النوغاي المسلم الذي ينحدر من قبيلة القبجاق التركية، من الشعوب التي حافظت على ثقافاتها جيلا بعد جيل على الرغم من انخراط الأحفاد بالثقافات الشعبية الأخرى.
ويعتبر هذا الشعب ورثة الارطة الذهبية وأحفاد محاربي قبيلة القبجاق التركية، الذين امتزجوا مع المغول حين قام ملكهم نوغاي بمساندة ملك المغول في حروبه آنذاك. وبعد هزيمة دولة استراخان التتارية التى كان جزء كبير من سكانها من النوغاي، على يد الدولة الروسية اواسط القرن السادس عشر هاجر قسم كبير من النوغاي الى شبه جزيرة القرم، فقدوا دولتهم ولكنهم ظلوا محتفظين بذات الفكرة ولم يقدروا على ايجاد انفسهم والتأقلم في هذا الوضع ولم يكن امامهم إلا الترحال كعادتهم في منطقة الاوراسيا وتفرقوا في مناطق ودول عدة، بينما استقرت غالبيتهم في شمال القوقاز الروسي.
وقال أحمد يارليكابوف المؤرخ بمعهد اثنولوجيا في الاكاديمية الروسية ان "تاريخ شعب النوغاي محزن واستطيع القول إن هذا كان عبارة عن موت لفكرة الامبراطورية الترحالية، حين فقدوا دولتهم اضطروا الى التنقل في أماكن متفرقة".

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)