مقتل 13 من قوات الثوار في غارة لقوات التحالف

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/66730/

قالت مصادر في المعارضة الليبية أن غارة جوية للائتلاف الغربي ضربت مجموعة من الثوار على المشارف الشرقية لبلدة البريقة في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة 1 ابريل/نيسان مما أسفر عن سقوط 13 قتيلا على الاقل.

قالت مصادر في المعارضة الليبية أن غارة جوية للائتلاف الغربي ضربت مجموعة من الثوار على المشارف الشرقية لبلدة البريقة في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة 1 ابريل/نيسان مما أسفر عن سقوط 13 قتيلا على الاقل.

وقال أحد الثوار الليبيين أن بعض قوات القذافي تسللت بين المعارضين وأطلقت نيران أسلحة مضادة للطائرات في الهواء، بعد ذلك جاءت قوات حلف شمال الاطلسي وقصفتهم.

وقالت الناطقة الرسمية باسم قيادة حلف الناتو اوانا لونغيسكو انه "يتم الآن التأكد من صحة هذه المعلومات، اذ تقلقنا دائما الانباء المتعلقة بمقتل مدنيين. حيث تتركز مهمة الحلف في حمايتهم وحماية المناطق المأهولة من الهجمات".
كما افاد ممثلو الحلف في بيان ان طائراته قامت بـ 363 طلعة منذ تسلم  "الناتو" في 31 مارس/آذار قيادة العملية الحربية في ليبيا.

وأفاد موفد "روسيا اليوم" إلى ليبيا أن الجزء الأساسي للمعركة في البريقة يوم 2 أبريل/نيسان انتهي لصالح الكتائب النظامية التابعة للمجلس الوطني الليبي. وقال إن المعركة تم خوصها بإسناد جوي من قبل قوات التحالف مع إبعاد كل الشبان غير المدربين على القتال. وتوقع الموفد أن تستمر العمليات القتالية في 3 أبريل/نيسان في الجزء القديم من مدينة البريقة.

من جهته قال موفد "روسيا اليوم" الى مدينة البريقة ان القوات التابعة للمجلس الوطني الانتقالي تسيطر على حوالي 3 ارباع المدينة وان هناك بعض الجيوب لكتائب القذافي. ولكن على ما يبدو لم يحسم الوضع في البريقة بشكل نهائي. ويقول الثوار انهم مصرون على فرض السيطرة على المدينة خلال هذا اليوم مستفيدين من الغطاء الجوي الذي توفره طائرات التحالف.

هذا وكانت معارك عنيفة قد دارت أمس بين الثوار والقوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي قرب موقع البريقة النفطي شرق البلاد، فيما انتقل خط الجبهة بين الثوار وقوات القذافي إلى محيط البريقة، لكن الصحفيين والمدنيين منعوا للمرة الأولى من الاقتراب والمرور من مدخل أجدابيا الغربي إلى خط الجبهة، الذي كان على بعد 40 كيلومتراً تقريباً غرب أجدابيا التي تبعد 80 كلم شرق البريقة.

وفي مصراتة، أفاد متحدث باسم المعارضة أن قوات القذافي تشن قصفاً مدفعياً عنيفاً على المدينة التي تسيطر عليها المعارضة، وتهاجم المتاجر والمنازل في وسطها.

وحول تطور العمليات العسكرية في الغرب، سمعت أصوات إطلاق نار أمس بالقرب من مقر إقامة القذافي الحصين في طرابلس. وقال سكان إنهم شاهدوا قناصة على أسطح البنايات وبركاً من الدماء في الشوارع. ولم يتبين بعد السبب الذي من أجله اندلع إطلاق النار.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية