المحكمة الدولية لدى الامم المتحدة تعترف بعجزها عن النظر في دعوى جورجيا ضد روسيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/66677/

اعترفت المحكمة الدولية لدى هيئة الامم المتحدة بان النظر في دعوى جورجيا التي وجهتها ضد روسيا هو مسألة خارج صلاحياتها. اوردت وكالة "فرانس بريس" الفرنسية يوم 1 ابريل/نيسان هذا الخبر. ونقلت الوكالة عن هيساشي اوفادا رئيس المحكمة قوله ان 10 اعضاء في المحكمة صوتوا على هذا القرار. ولم يؤيده 6 اعضاء فيها.

اعترفت المحكمة الدولية لدى هيئة الامم المتحدة بان النظر في دعوى جورجيا التي وجهتها ضد روسيا هو مسألة  خارج صلاحياتها. اوردت وكالة "فرانس بريس" الفرنسية  يوم 1 ابريل/نيسان هذا الخبر. ونقلت الوكالة عن  هيساشي اوفادا رئيس المحكمة قوله ان  10 اعضاء في المحكمة صوتوا على هذا القرار. ولم يؤيده 6 اعضاء فيها .
وعزا قضاة المحكمة السبب الرئيس لتخليهم عن النظر في دعوى تبليسي الى ان الجانب الجورجي وجه الدعوى دون ان يقوم بمحاولة لحل هذه المسألة عن طريق اجراء المفاوضات مع السلطات الروسية علما ان الخطوة الجورجية تخالف المادة 22 لاتفاقية عام 1965 الدولية بشأن  القضاء على التفرقة العنصرية بكافة انواعها.
ويعني قرار المحكمة الدولية لدى هيئة الامم المتحدة  بتخليها عن النظر في جوهر القضية ان الملف بهذا الشأن قد أغلق.
يذكر ان القوات الجورجية اعتدت في ليلة 8 اغسطس/آب عام 2008  على اوسيتيا الجنوبية وقامت بتدمير قسم من عاصمتها تسخينفال. اما روسيا فدافعت عن  اهالي اوسيتيا الجنوبية التي  تقبل الكثير منهم جنسية روسيا الاتحادية وقامت بادخال قواتها الى الجمهورية ودفعت العسكريين الجورجيين من المنطقة. ثم اعترفت روسيا باستقلال اوسيتيا الجنوبية وابخازيا.
وقد وجهت تبليسي  يوم 12 اغسطس/آب عام 2008 الدعوى ضد روسيا الى المحكمة الدولية لدى هيئة  الامم المتحدة والتي زعمت فيه ان روسيا تقوم بدعم  من قيادة ابخازيا واوسيتيا الجنوبية بالتفرقة العنصرية للمدنيين الجورجيين مما  يعتبر برأيها  خرقا لاتفاقية عام 1965 الدولية بشأن   القضاء على التفرقة العنصرية بكافة انواعها.
وكان ممثلو روسيا  قد اعلنوا خلال المرافعات المحكمية ان النظر في هذه القضية هو مسألة خارج صلاحيات المحكمة الدولية بسبب ان العلاقات الروسية الجورجية لم تشهد قيبل توجيه الدعوى اية مشاكل تخص التفرقة العنصرية.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك