ساحل العاج ... قتال عنيف قرب مقر اقامة غباغبو في مدينة ابيدجان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/66652/

افادت اذاعة "بي بي سي" يوم 1 ابريل/نيسان بأن قتالا عنيفا يدور في مدينة ابيدجان العاصمة الاقتصادية لساحل العاج بين القوات الموالية للرئيس المعترف به دوليا الحسن وتارا والكتائب الموالية للرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو. وتجري المعارك باستخدام الأسلحة الثقيلة قرب القصر الرئاسي.

افادت اذاعة "بي بي سي" يوم الجمعة 1 ابريل/نيسان بأن قتالا عنيفا باستخدام الأسلحة الثقيلة يدور في مدينة ابيدجان العاصمة الاقتصادية لساحل العاج بين القوات الموالية للرئيس المعترف به دوليا الحسن وتارا والكتائب الموالية للرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو. وتقول الانباء الواردة من ابيدجان أهم معاقل غباغبو ان المعارك تجري قرب القصر الرئاسي.

واكد شهود عيان لـ"بي بي سي" سماع اصوات اطلاق نار كثيفة قرب القصر الرئاسي شمال ابيدجان والعديد من المباني الاستراتيجية الاخرى، بينما قال مؤيدو وتارا انهم سيطروا على مبنى التلفزيون القريب منه. وقالت آن اولوتو المتحدثة باسم وتارا للصحفيين إن قوات وتارا فرضت حظرا للتجول في ابيدجان اعتبارا من الخميس وحتى الاحد. وذكرت "رويترز" إن القوات الفرنسية نقلت نحو 500 أجنبي منهم 150 مواطنا فرنسيا من المدينة الى معسكر خارج ابيدجان.

هذا وبحسب المعلومات المتوفرة فان القوات الموالية لوتارا حققت تقدما كبيرا منذ مطلع الاسبوع  الجاري وباتت تسيطر على حوالي 80% من البلاد. واستولت على ميناء سان بيدرو الرئيسي لتصدير الكاكاو في البلاد ، مواصلة بذلك حملتها التي سيطرت خلالها على أجزاء عديدة من البلاد في محاولة لاسقاط لوران غباغبو الرئيس المنتهية ولايته الذي لازال متشبثا بالسلطة.

وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قال السكرتير الثالث في السفارة الروسية بساحل العاج إغور بوركين إن الوضع في البلد ليس واضحا حتى الآن. وأوضح: "ما تزال المعارك متواصلة في شوارع أبيدجان بين كل من قوات الزعيمين غواغبا والحسن وتارا. وليست هناك أي مخاطر على السفارة الروسية، وقد تم اتخاذ إجراءات أمنية إضافية. أما بالنسبة للمواطنين الروس في ساحل العاج فنحن على اتصال دائم بهم ولا يوجد حديث حول القيام بعملية لإجلائهم".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك