سلطات القرم: الأنباء عن احتجاز صحفيين أوكرانيين في شبه الجزيرة استفزازية

أخبار العالم

سلطات القرم: الأنباء عن احتجاز صحفيين أوكرانيين في شبه الجزيرة استفزازية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/666399/

وصفت حكومة جمهورية القرم الأنباء التي نشرتها بعض وسائل الإعلام عن احتجاز صحفيين أوكرانيين في شبه الجزيرة، بالاستفزازية.

وصفت حكومة جمهورية القرم الأنباء التي نشرتها بعض وسائل الإعلام عن احتجاز صحفيين أوكرانيين في شبه الجزيرة، بالاستفزازية.

وقال وزير الإعلام في حكومة القرم دميتري بولونسكي: "تظهر في وسائل الإعلام الموالية لكييف وفي شبكات التواصل الاجتماعي بانتظام أنباء عن احتجاز صحفيين وتعرضهم لعنف جسدي ومصادرة أجهزة التصوير ".

وأشار الى أن هذه الأنباء لم تشر أبدا الى أية تفاصيل واضحة حول الأشخاص المحتجزين أو في أي مكان تحديدا وقعت هذه الحوادث.

وتابع قائلا: "حتى الآن، لا تزال هذه الأنباء إلا استفزازات من قبل وسائل الإعلام والصحفيين الموالين لكييف".

وكانت مصادر في الشرطة الأوكرانية قد أكدت مساء الثلاثاء 11 مارس/آذار الإفراج عن 3 صحفيات محتجزات في جمهورية القرم.

وسبق أن اتهمت الحكومة الأوكرانية الحالية لجان الدفاع الذاتي في القرم باحتجاز الصحفيات الثلاث اللواتي حاولن دخول الجمهورية، وذلك على خلفية تصعيد الخلاف بين السلطات المحلية في القرم والسلطات الجديدة في كييف التي وصلت الى سدة الحكم بعد إقدامها على خلع الرئيس فيكتور يانوكوفيتش.

وكان وزير الداخلية المعين أرسين أفاكوف قد اتهم أعضاء من حزب "الوحدة الروسية" الساعي لضم القرم الى روسيا، باحتجاز الصحفيات.

وذكرت مصادر عسكرية أنه تم إيقاف الصحفيات الثلاثة وهن كاترينا بيتكو وألكسندرا ريازانتسيفا وأليونا ماكسيمينكو، في نقطة تفتيش يديرها أعضاء من حزب "الوحدة الروسية"، ومن ثمة تم نقلهن الى مدينة سيفاستوبول. وأكدت المصادر الإفراج عن الصحفيات وسائقهم ومصورهم ووجودهم حاليا في مكان آمن خارج الجمهورية.

وكانت منظمة "مراسلون بلا حدود" سبق أن أعربت عن قلقها العميق من احتجاز الصحفيات، بينما أكدت مصادر في لجان الدفاع الذاتي لجمهورية القرم إجراء تحقيقات معهن، متوقعة الإفراج عنهن قريبا.

ويعمل في القرم حاليا عشرات الصحفيين من أوكرانيا وروسيا ودول أخرى، ولم يستطع أحد من توثيق اتهامات كييف لموسكو بنشر آلاف الجنود الروس في الجمهورية. ولم تؤد الأحداث في القرم حتى الآن الى أية أعمال عنف، بل يبقى الوضع هادئا مع اقتراب موعد الاستفتاء المقرر في 16 مارس/آذار لإقرار مصير الجمهورية.

المصدر: RT + وكالات

فيسبوك 12مليون