مسؤول روسي: حكومات ليبيا واليمن وسوريا لم تستطع الاستجابة في حينها لتطلعات شعوبها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/66637/

قال رئيس ادارة الاتصالات الدولية في جهاز مجلس الاتحاد الروسي(الشيوخ) أندريه باكلانوف في حديث لقناة "روسيا اليوم" في 31 مارس/آذار أن الشيء الذي يجمع بين الأوضاع في ليبيا واليمن وسوريا هو أن حكومات هذه الدول لم تستطع اتخاذ إجراءات آنية من أجل إصلاح نهجها السياسي ما أدى إلى نشوب الاحتجاجات الشعبية.

قال رئيس ادارة الاتصالات الدولية في جهاز مجلس الاتحاد الروسي(الشيوخ) أندريه باكلانوف في حديث لقناة "روسيا اليوم" في 31 مارس/آذار أن الشيء الذي يجمع بين الأوضاع في ليبيا واليمن وسوريا هو أن حكومات هذه الدول لم تستطع اتخاذ إجراءات آنية من أجل إصلاح نهجها السياسي ما أدى إلى نشوب الاحتجاجات الشعبية. ومع ذلك أشار باكلانوف إلى أن كل من هذه الدول لها خصوصيتها وأن عددا من العوامل الإقليمية والدولية أثر على تطور الأوضاع فيها.
وردا على سؤال لماذا قام الغرب بالعملية في ليبيا ولم يتخذ مثل هذه الخطوة في اليمن، قال باكلانوف إن ذلك يعود إلى ثروات ليبيا النفطية الهائلة ومواردها . أما اليمن فلا تمتلك مثل هذه القدرات، إضافة إلى أن العلاقة المحتملة بين المعارضة اليمنية والعناصر المتطرفة قد تثير انتقادات شديدة من قبل الرأي العام الغربي في حال قرر الغرب دعم المتمردين اليمنيين.
ورأى باكلانوف أن تأثير العمليات الجوية التي ينفذها الغرب في ليبيا لا يقل فعالية عن تأثير العمليات البرية المحتملة، ولذلك فإن الحديث عن الفرق بين هذين النوعين من العمليات من هذا الجانب يثير الاستغراب. واعترف المسؤول الروسي بأن هناك خطرا من أن يحاول الغرب تجاوز تفويض قرار مجلس الأمن الدولي من أجل زيادة الضغط على القذافي.
وشدد باكلانوف أن صورة الأحداث التي تشهدها ليبيا غير واضحة " وما تأتي إلينا هو ليس إلا مقاطع متفرقة من الصورة الحقيقية تقدمها بعض وكالات الأنباء، ما يدل على ضرورة إنشاء آلية دولية لمراقبة تطورات الأوضاع هناك".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية