انباء عن مرسوم رئاسي امريكي يسمح بتقديم دعم سري للثوار الليبيين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/66594/

نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين أمريكيين يوم الاربعاء 30 مارس/آذار ان الرئيس باراك أوباما وقع قبل اكثر من أسبوعين مرسوما سريا يسمح بتقديم دعم سري للثوار في ليبيا، مما يفتح مجالا لاجراء عمليات سرية لهيئة الاستخبارات المركزية في البلاد. وميدانيا وجهت قوات الائتلاف الغربي ضربات جوية جديدة الى اهداف في العاصمة طرابلس مساء الاربعاء.

نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين أمريكيين يوم 30 مارس/آذار ان الرئيس باراك أوباما وقع قبل اكثر من أسبوعين مرسوما سريا يسمح بتقديم دعم سري للثوار في ليبيا، مما يفتح مجالا لاجراء عمليات سرية لهيئة الاستخبارات المركزية في البلاد.
واشارت المصادر المطلعة الى ان تبني هذا المرسوم خطوة قانونية ضرورية تسمح القيام بمثل هذه العمليات، لكنها لا تعني انها ستحدث.
ولم تقم واشنطن بتأكيد او نفي هذه المعلومات رسميا، حيث امتنع كل من المتحدث باسم البيت الابيض جي كارني وهيئة الاستخبارات المركزية عن التعليق على الموضوع.  وفي هذا السياق نقلت "رويترز" عن مسؤولين امريكيين قولهم ان الاستخبارات الامريكية لديها "أسئلة كثيرة" بشأن هوية الثوار، ولذلك فان أي أنشطة امريكية سرية من المرجح ان تسير "بشكل حذر"، كما اشارت المصادر الى ضروروة جمع المزيد من المعلومات حول المسلحين.
وتأتي هذه الانباء بعد اعلان أوباما يوم الثلاثاء عن احتمال تزويد الثوار الليبيين بالاسلحة، حيث قال ان تسليح المعارضة يبقى أمرا واردا في ظل التطورات الميدانية الراهنة.

وفي السياق ذاته قال فيليب غوردون مساعد وزيرة الخارجية الامريكية لاذاعة "بي بي سي" الاربعاء ان الولايات المتحدة لن تتسرع في الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي رسميا ولن تنتهج نهج فرنسا وقطر. واكد غوردون ان واشنطن اقامت اتصالات مع ممثلي المجلس الوطني، غير انه – حسب قوله – "من السابق لاوانه ان نقرر من من انصار المعارضة يحق له ان يمثل دولة ليبيا".

وافادت صحيفة "نيويورك تايمز" في عددها الصادر يوم 31 مارس/آذار نقلا عن مسؤولين امريكيين وبريطانيين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم بوجود عناصر من هيئة الاستخبارات المركزية الامريكية وجهاز المخابرات البريطانية "مي-6" في ليبيا حيث يقيمون اتصالات مع قيادة الثوار ويوجهون طائرات الائتلاف الغربي الى اهدافها. وقالت الصحيفة ان فرقا صغيرة من عناصر الاستخبارات تنشط في ليبيا منذ عدة اسابيع.

هذا وميدانيا وجهت قوات الائتلاف الغربي ضربات جوية جديدة الى اهداف في العاصمة طرابلس مساء الاربعاء 30 مارس/آذار. وقالت وكالة الجماهرية للانباء ان القصف استهدفت منشآت مدنية. بدورهم اكد شهود عيان سماع دوي انفجارات قوية في الاحياء الجنوبية والجنوبية-الشرقية للعاصمة، لكنه لم يعلن عن سقوط ضحايا.

واكد الخبير الروسي في الشؤون العسكرية والأمنية أندريه ديمورينكو لـ"روسيا اليوم" ان تلقي الثوار دعما سريا امريكيا "امر لا شك فيه، بطبيعة الحال يتلقى الثوار الدعم العسكري والاستشاري من الولايات المتحدة". واضاف الخبير الروسي "يمكن القول انه لو لا دعم الولايات المتحدة ولو لا مركز القيادة لما اقدم الثوار على اجراء مثل هذه العمليات العسكرية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية