مشاركو مؤتمر لندن يقررون انشاء "مجموعة اتصال" حول ليبيا ستعقد اول اجتماع لها في قطر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/66521/

اكد المشاركون في المؤتمر الدولي الخاص بليبيا الذي عقد في لندن يوم الثلاثاء 29 مارس/آذار رسميا عن انشاء "مجموعة اتصال" سياسية حول ليبيا ستعقد اجتماعها الاول في دولة قطر.

اكد المشاركون في المؤتمر الدولي الخاص بليبيا الذي عقد في لندن يوم الثلاثاء 29 مارس/آذار رسميا عن انشاء "مجموعة اتصال" سياسية حول ليبيا ستعقد اجتماعها المقبل في دولة قطر.
وجاء في البيان الختامي للمؤتمر "اتفق المشاركون في المؤتمر على انشاء مجموعة اتصال حول ليبيا. ووافقت قطر على استضافة الاجتماع الاول للمجموعة في اقرب وقت ممكن".
وعقد وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ مع رئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني مؤتمرا صحفيا عقب انتهاء المباحثات في لندن حثا خلاله الزعيم الليبي معمر القذافي على التنحي لوقف اراقة الدماء.
وقال الشيخ حمد "نحث القذافي والمحيطين به على المغادرة"، واضاف "اعتقد ان هذا هو الحل الوحيد لتسوية هذه المشكلة بأسرع ما يمكن. في الوقت الحالي لا نرى اي مؤشر على ذلك. لكن هذا الامل الذي نقدمه الان قد لا يكون مطروحا بعد ايام قليلة. انا لا أحذر اي احد هنا ، لكنني احاول ان اوقف اراقة الدماء بأسرع ما يمكن".
من جانبه اعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ ان المؤتمرين لم يناقشوا مسألة تسليح المعارضة الليبية، التي كانت قد طرحت في وقت سابق، وأكد انه "لم يتم بحث موضوع تسليح المعارضة الليبية، وهناك اتفاق على امكانية فرض عقوبات اضافية على نظام العقيد الليبي معمر القذافي".
وأكد  هيغ  قائلا  " نحن لا نتحدث عن غزو لليبيا لكن علينا ان نقيم الاوضاع لانه لا يمكن ان نسمح بمواصلة معاناة الناس اكثر، ويجب وقف اراقة الدماء".
وذكر هيغ الذي ترأس المؤتمر ان المشاركين جددوا التأكيد على التزامهم بالتفعيل الكامل والسريع لقراري مجلس الامن المرقمين 1970 و 1973 بشأن ليبيا ،فضلا عن الاستمرار في العمل العسكري لتطبيقهما.
ووصف العمل العسكري في ليبيا بانه كان "حتى الآن ناجحا في حماية عدد لا يحصى من المدنيين وتدمير القدرات الجوية للقذافي بفعالية ".
واشار الى ان المشاركين في المؤتمر "جددوا التأكيد على دعمهم الموحد لهذا المسار من العمل عبر تقديم اسهامات فعالة ومستدامة للعمليات العسكرية حتى تتحقق اهداف المجتمع الدولي".
وقال ان المشاركين اكدوا على التزامهم القوي بسيادة ليبيا واستقلالها ووحدة اراضيها و "التزامهم بتطبيق القيود والعقوبات المفروضة على نظام القذافي لمنع مده بالمرتزقة وعملياتهم".
وتابع "نعمل سويا لضمان تفعيل كافة الدول لهذين القرارين اللذين لازال ينتهكهما القذافي.. كما اتفقنا على دراسة السعي لفرض المزيد من العقوبات على الافراد والهيئات المرتبطة بنظام القذافي من خلال الامم المتحدة والمنظمات الاقليمية".
وشدد هيغ على ان "قرار مجلس الامن رقم 1973 وضع شروطا واضحة للغاية يجب الالتزام بها ومنها اقامة وقف فوري لاطلاق النار ووقف كافة الهجمات ضد المدنيين والوصول الكامل للمساعدات الانسانية للمحتاجين".
واضاف ان "المشاركين اتفقوا على ان القذافي ونظامه فقدا الشرعية تماما وسيتعرضان للمحاسبة على افعالهما"، مشيرا الى انه "يجب ان يكون الشعب الليبي حرا في  رسم  مستقبله".
واشار الى ان " المشاركين ادركوا الحاجة لأن يجلس كافة الليبيين سويا ومنهم المجلس الوطني الانتقالي المؤقت وزعماء القبائل وآخرون لبدء عملية سياسية شاملة تتماشى مع قراري مجلس الامن المذكورين بحيث يمكنهم من خلال هذه العملية اختيار مستقبلهم".
ورحب المؤتمر بعرض الأمين العام للأمم المتحدة بأن تقود المنظمة الدولية تنسيق العمل الإنساني والتخطيط لدعم الاستقرار في ليبيا على المدى الطويل.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية