باكستان تسمح لمحققين من الهند استجواب المتهمين بانفجار مومباي 2008

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/66496/

وافقت باكستان على قيام محققين من الهند باستجواب المعتقلين في السجون الباكستانية المتهمين بتنفيذ العملية الارهابية في مدينة بومباي عام 2008 . جاء ذلك في البيان الختامي الصادر عقب انتهاء محادثات نائبي وزيري داخلية البلدين يوم 29 مارس/اذار.

وافقت باكستان على قيام محققين من الهند باستجواب  المعتقلين في السجون الباكستانية المتهمين بتنفيذ العملية الارهابية في مدينة بومباي عام 2008 . جاء ذلك في البيان الختامي الصادر عقب انتهاء محادثات نائبي وزيري داخلية البلدين يوم 29 مارس/اذار.
وكان جوبال بيلاي النائب الاول لوزير الداخلية الهندي ونظيره الباكستاني قمر الزمان قد اختتما محادثاتهما في نيودلهي ضمن اطار استئناف الحوار بين الهند وباكستان.
وتشير وسائل الاعلام في البلدين ان الطرفين ناقشا خلال هذه المحادثات عددا كبيرا من المشاكل من بينها مسألة التعاون في مكافحة الارهاب. كما وافق الجانب الباكستاني على السماح للمحقيين الهنود استجواب بعض اعضاء مجموعة " عسكر – طيبة " المتطرفة الارهابية المعتقلين حاليا في احد السجون الباكستانية، والذين حسب رأي دلهي يمكن ان يزودوها بمعلومات عن جميع المتورطين في العملية الارهابية التي وقعت في احد فنادق مومباي عام 2008 . وسوف يتم تحديد موعد زيارة المحققين لاحقا.
وكانت العملية الارهابية في مومباي قد نفذت في 26 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2008 وذهب ضحيتها 166 شخصا ومئات الجرحى. وحسب معطيات التحقيق ان مجموعة ارهابية قدمت من باكستان بدأت باطلاق النار على الناس في الشوارع والمقاهي وفي محطات القطار وبعد ذلك تحصنوا في فندق واستمرت مقاومتهم لقوات الامن مدة يومين.
ومن جانبها وافقت الهند على تقديم معلومات الى باكستان تخص تفجير القطار السريع في 18 فبراير/شباط عام 2007 المتوجه من دلهي في الهند الى مدينة لاهور باكستان والذي ادى الى مقتل حوالي 70 شخصا وجرح 100 اخرين.
لقد ظهرت الهند وباكستان على الخارطة السياسية للعالم بعد ان حصلت الهند البريطانية على استقلالها عام 1947 وانقسمت الى دولتين حسب المعتقد الديني. ومنذ ذلك الوقت وحتى الان تبقى العلاقات بين الدولتين متوترة ، حيث خاضتا ثلاثة حروب فيما بينهما ولازالت هناك مشاكل حدودية غير محلولة.
ولقد اعلنت كل من نيودلهي واسلام اباد مؤخرا عن استعدادهما للدخول في حوار شامل مع بعضهما.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك