اردوغان يدعو من العراق الى مكافحة حزب العمال الكردستاني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/66463/

اكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عقب اجتماع عقده ببغداد مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان يوم الاثنين 28 مارس/آذار، ان العراق مهتم بتطوير علاقاته مع جيرانه وفي مقدمتهم تركيا بمختلف المجالات، مؤكدا التصدي بقوة لجميع التهديدات الارهابية التي تواجه البلدين. من جهته دعا اردوغان الى مكافحة حزب العمال الكردستاني "بشكل مشترك" ، متمنيا في الوقت ذاته الا تبقى هذه المنظمة "منطلقا للشر بيننا".

اكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مؤتمر صحفي عقب اجتماع عقده مع نظيره التركي رجب طيب اردوغان ببغداد يوم الاثنين 28 مارس/آذار، اكد ان العراق مهتم بتطوير علاقاته مع جيرانه وفي مقدمتهم تركيا بمختلف المجالات، مؤكدا التصدي بقوة لجميع التهديدات الارهابية التي تواجه البلدين.
من جهته اعلن اردوغان انه بحث مع المالكي  الاوضاع  في البلدين والتهديات الارهابية التي تواجههما والتطورات التي تشهدها المنطقة فضلا عن سعي بلاده لزيادة حجم التبادل التجاري السنوي مع العراق الى اكثر من 7 مليارت دولار وهو الحجم الحالي للتبادل.
وكان المالكي بحث مع أردوغان، الذي وصل إلى بغداد اليوم الاثنين على رأس وفد رسمي رفيع المستوى، القضايا ذات الإهتمام المشترك وسبل تطوير العلاقات بين البلدين، إضافة إلى التطورات الجارية في المنطقة.
وقال المالكي خلال الإجتماع "نعمل على زيادة التعاون بين العراق وتركيا لما تربطهما من علاقات تاريخية متينة، ونستطيع اليوم أن نرسم منحنى لهذه العلاقات وسنجدها بإتجاه تصاعدي ومتطور".
وجدد دعوة الشركات التركية للعمل في العراق والمساهمة في عملية البناء والإعمار، مؤكدا ان آفاق التعاون مفتوحة وواسعة في هذا الإطار، ومشددا على ضرورة رفع  حجم التبادل التجاري بين البلدين.
ودعا المالكي الوزراء من الجانبين الى عقد إجتماعات ثنائية تخرج بتفاهمات وإتفاقات لتوسيع التعاون في مختلف المجالات، مؤكدا على ضرورة تفعيل الإتفاقات التي تمت بين الجانبين.
وفي اشارة إلى التحولات الجارية في المنطقة قال رئيس الوزراء العراقي إن "المتغيرات التي تجري حاليا في المنطقة تتطلب منا مزيدا من التعاون والتفاهم على إحترام إرادة الشعوب ومتطلباتها السياسية والخدمية وليس على قاعدة التدخل في شؤونها".
من جهته دعا رئيس الوزراء التركي الى مكافحة حزب العمال الكردستاني "بشكل مشترك" متمنيا في الوقت ذاته الا تبقى هذه المنظمة "منطلقا للشر بيننا".
وكان اردوغان قد قال في وقت سابق امام اعضاء البرلمان العراقي ان "اهم مشكلة تعترض تعزيز العلاقات بيننا هي اتخاذ المنظمة الارهابية (حزب العمال الكردستاني) مقرا لها في الشمال. لا نريد ان تبقى هذه المنظمة منطلقا للشر بيننا وبين العراق".
واضاف "اتمنى ان نكافح هذه المنظمة الارهابية سويا".
وشدد اردوغان خلال خطابه على الوحدة بين السنة والشيعة مكررا عبارة "انما المؤمنون اخوة". وقال "وقفنا دائما على مسافة واحدة من الاطراف العراقية وما نزال نقف معهم بغض النظر عن عرقهم او ديانتهم".
وفي حديث لقناة "روسيا اليوم" قال مصطفى اوزجان المحلل السياسي التركي معلقا على زيارة رئيس الوزراء رجب طيب اوردوغان الى النجف واربيل خلال تواجده في العراق ان الزيارة الى المدينتين ستكون "الاولى على هذا المستوى لمسؤول تركي" مشيرا الى ان الهدف منها هو "حمل رسالة مضمونها ان الحكومة التركية حاضنة للطائفة الشيعية والقومية الكردية كما ان من احد الاهداف الاساسية من الزيارة الى العراق بشكل عام هو تفعيل المحور الرباعي بمشاركة تركيا والعراق وسوريا ولبنان..".

التفاصيل في التقرير المصور.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية