رئيسة مجلس الاتحاد الروسي: في حال انضمام القرم الى روسيا ستصبح وحدة إدارية كاملة الحقوق

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/664143/

قالت رئيسة مجلس الاتحاد (الشيوخ) الروسي فالينتينا ماتفيينكو إن القرم، في حال انضمامها الى روسيا ستصبح وحدة إدارية كاملة الحقوق.

قالت رئيسة مجلس الاتحاد (الشيوخ) الروسي فالينتينا ماتفيينكو إن القرم، في حال انضمامها الى روسيا ستصبح وحدة إدارية كاملة الحقوق.

وذكرت ماتفيينكو خلال لقاء الجمعة 7 مارس/آذار مع رئيس المجلس الأعلى (البرلمان) للقرم فلاديمير قسطنطينوف: "لا نعرف كيف سنطلق على ذلك (وضع القرم في قوام روسيا)، وسنجري مشاورات بهذا الشأن. والشيء المهم الوحيد هو أن القرم، في حال اتخاذ هذا القرار (انضمامها الى روسيا)، ستصبح وحدة إدارية كاملة الحقوق، تتمتع بكافة الصلاحيات".

وأوضحت رئيسة المجلس أن الوحدات الإدارية التي تدخل في قوام روسيا الاتحادية تتمتع بمستوى رفيع من الاستقلالية، أما صلاحياتها وصلاحيات السلطات الفيدرالية، فهي محددة بشكل واضح، وهذا ما يميز المقاطعات والجمهوريات الروسية عن مقاطعات أوكرانيا.

وشددت على أن جميع سكان القرم، في حال دخولها في قوام روسيا سيتمتعون بنفس حقوق المواطنين الروس، وستكون لهم نفس الرواتب والمساعدات الاجتماعية ونفس المستوى من الحماية الاجتماعية.

ووصفت ماتفيينكو قرار برلمان القرم بالتاريخي، مشددة على أن طرح مسألة الانضمام الى دولة أخرى للتصويت يتفق تماما مع القانون الدولي، مقارنة بين الاستفتاء في القرم والاستفتاء المقرر في اسكتلندا في سبتمبر/أيلول القادم.

وأكدت أن موسكو مستعدة لإرسال مراقبيها الى القرم، كي لا تثير نتائج الاستفتاء أية شكوك بشأن شرعيتها.

ماتفيينكو: لا تهديدات ولا عقوبات تمنع روسيا من دعم الناطقين باللغة الروسية

شددت رئيسة مجلس الاتحاد على أنه لا عقوبات ولا تهديدات تقدر على منع روسيا من دعم المواطنين الناطقين باللغة الروسية في الخارج، معتبرة ذلك "مهمة تاريخية" بالنسبة لموسكو.

وفي تطرقها الى العلاقات مع الغرب، أصرّت ماتفيينكو على أن روسيا دولة مسالمة تريد أن تتعاون مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، باعتبار أن التعاون البناء يمثل عاملا مهما لتعزيز الاستقرار في العالم.

ودعت رئيسة المجلس الى التخلي عن لغة التهديدات، والعمل على تعزيز التفاهم رغم الخلافات القائمة بين الدول.

وقالت ماتفيينكو إن موسكو مهتمة أيضا بالتعاون مع السلطات الأوكرانية التي سينتخبها الشعب بشكل شرعي.

وأشارت الى أن الحكومة الحالية في البلاد لا تملك "تفويضا من الشعب بأكمله".

ودانت ماتفيينكو ما اعتبرتهحربا إعلامية تشنها وسائل الإعلام الغربية على روسيا، إذ تتهم موسكو بالاستعداد لشن عدوان على دولة مجاورة.

وقالت: "إننا مقتنعون بأن الحرب لن تحصل أبدا بين شعبينا الشقيقين".

قسطنطينوف: المجلس الأعلى للقرم اتخذ قرار الانضمام الى روسيا دون تدخل خارجي

بدوره أكد قسطنطينوف أن المجلس الأعلى للقرم اتخذ القرار بالانضمام الى روسيا دون أي تدخل خارجي، وهدفه الوحيد يتمثل في حماية سكان القرم.

وذكر أن المتطرفين في كييف هددوا بإرسال ما أسموه "قطارات الصداقة" الى القرم، أي إرسال مقاتلين من أجل إخضاع سكان شبه الجزيرة. ولذلك قررت قيادة القرم اتخاذ خطوات سريعة للغاية للحيلولة دون ذلك.

وشدد على أن سكان القرم قرروا مصيرهم وهم يسعون للانضمام الى روسيا، معربا عن قناعته بأن أكثر من 75 % من سكان شبه الجزيرة سيصوتون لصالح دخولها في قوام روسيا خلال الاستفتاء القادم المقرر في 16 مارس/آذار.

كما طلب قسطنطينوف من روسيا دعم سلطات القرم في سعيها لتدويل لجنة التحقيق التي شكلتها من أجل التحقيق في الجرائم التي ارتكبت خلال الاحتجاجات الأخيرة في كييف.

ماتفيينكو: موسكو تدعو لإرسال خبراء مستقلين الى أوكرانيا للتحقيق في عمليات القتل بميدان الاستقلال

بدورها ذكرت ماتفيينكو أن روسيا تدعو لإرسال خبراء مستقلين الى أوكرانيا من أجل التحقيق في عمليات القتل التي وقعت في ميدان الاستقلال وحوله خلال الأحداث الدموية الأخيرة في كييف.

وتابعت قائلة: "كان مندوبنا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين قد أعلن أننا نطالب بإجراء تحقيق مستقل في عمليات قتل الناس في الميدان، ونحن سنتمسك بهذا الموقف وسنتوجه الى المجتمع الدولي بدعوة لإنشاء لجنة مستقلة للتحقيق في عمليات القتل".

وتابعت أن إجراء التحقيق سيصبح أمرا أكثر تعقيدا مع مرور الوقت.

وأردفت قائلة: "لو كانت السلطة (في كييف) نزيهة وشعبية لبدأت بإجراء تحقيق مستقل، لا برفع قضايا جنائية ضد الرئيس".

رئيس مجلس الدوما الروسي: سنؤيد الخيار الحر والديمقراطي لسكان القرم

وكان رئيس مجلس الدوما (النواب) الروسي سيرغي ناريشكين قد أكد أن البرلمان الروسي سيدعم الخيار الحر والديمقراطي لسكان جمهورية القرم ذات الحكم الذاتي.

جاء هذا التأكيد خلال لقاء عقده ناريشكين الجمعة 7 مارس/آذار بموسكو مع قسطنطينوف، وذلك ردا على قرار المجلس أمس الأربعاء حول انضمام الجمهورية الى روسيا، وتوجهه بهذا المطلب الى الرئيس والبرلمان الروسيين.

وقال ناريشكين: "إننا ندرك سعي سكان القرم الى ضمان أمنهم، ومن الطبيعي أن تسعى قيادة القرم الى تنسيق قرارها هذا مع موقف جميع سكان الجمهورية، وذلك عبر استفتاء ديمقراطي".

وشدد قائلا: "سنتعامل مع الخيار التارخي لسكان القرم باحترام"، مؤكدا على دعم مجلس الدوما للخيار الديمقراطي لسكان القرم ومدينة سيفاستوبول (الواقعة في شبه الجزيرة، لكنها تخضع للسلطة المركزية في كييف مباشرة، لا لسلطات جمهورية الحكم الذاتي).

وذكر ناريشكين أن نواب مجلس الرادا يراقبون التطورات في أوكرانيا والقرم عن كثب، وقد توجهوا بنداء الى المسؤولين والسياسيين في الدول الغربية، وحثوهم على عدم دعم القوى السياسية المتطرفة في أوكرانيا التي تسعى للوصول الى السلطة.

وأكد أن دعم جمهورية القرم يعتبر مسألة لها الأولوية بالنسبة لمجلس الدوما.

وتخطط سلطات القرم لإجراء استفتاء محلي في 16 من الشهر الجاري، إذ سيطرح على التصويت خياران، إما بقاء القرم في قوام أوكرانيا والعودة الى دستور جمهورية القرم المقرر في عام 1992 والذي كان يمنح السلطات المحلية صلاحيات واسعة، أو انضمام القرم الى روسيا.

تعليق مراسل RT على الموضوع:

 

المصدر: RT + وكالات

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة