لافروف: روسيا لا تصدر الأوامر لقوات الدفاع الذاتي في جمهورية القرم

أخبار العالم

لافروف: روسيا لا تصدر الأوامر لقوات الدفاع الذاتي في جمهورية القرم
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/662971/

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن اتفاق 21 فبراير حول تسوية الأزمة في أوكرانيا لا يمكن إلغاؤه ويجب تنفيذه، مشيرا إلى أن روسيا لا تصدر أوامر لقوات الدفاع الذاتي في القرم.

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الاتفاق حول تسوية الأزمة في أوكرانيا الذي تم التوصل إليه 21 فبراير/شباط الماضي لا يمكن إلغاؤه أو تغييره مشيرا الى ضرورة تنفيذه.

وقال إن موسكو تأمل أن "يبحث من دفع الوضع في أوكرانيا إلى الواقع الراهن عن مخرج منه. ويمكن تحقيق ذلك على أساس اتفاق 21 فبراير/شباط. فيجب تنفيذ ما تم التوصل إليه. كما يجب العمل بصراحة وعدم محاولة مراوغة أحد".

جاء تصريح لافروف هذا في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الاسباني في مدريد.

وأشار لافروف إلى أن روسيا لا تصدر أوامر لقوات الدفاع الذاتي في القرم.

وأضاف أن جنود الأسطول الروسي في البحر الأسود موجودون في أماكن مرابطتهم الدائمة مشيرا الى اتخاذ إجراءات أمنية إضافية فيها.

موسكو ستبذل قصارى جهدها لمنع سفك الدماء في أوكرانيا

وأكد لافروف أن موسكو ستعمل ما بوسعها لمنع سفك الدماء في أوكرانيا ومنع تعريض صحة وحياة سكان الجمهورية للخطر.

وأضاف "كما قال الرئيس الروسي فإننا سنعمل كل شيء لمنع أي سفك للدماء وأي تعريض لحياة وصحة من يقطن أوكرانيا بمن فيهم المواطنون الروس للخطر.

لافروف: يجب مناقشة إرسال مراقبين دوليين إلى القرم مع سلطات الجمهورية

وأعلن لافروف أن مسألة إرسال المفتشين إلى القرم يجب مناقشته مع سلطات الجمهورية ذاتية الحكم وليس فقط مع من يجلس اليوم في البرلمان الأوكراني.

وقال لافروف: "ما هو موقفنا من إرسال المراقبين الدوليين؟ يجب عدم توجيه هذا السؤال لنا لأن الحديث لا يدور عن أراضينا بل يجب التوجه إلى من يتحمل الآن المسؤولية عن النظام وضمان أمن السكان. من الواضح أن من يجلس في البرلمان الأوكراني لا يشرف على الأراضي الأوكرانية كلها لأن سكان القرم وبعض المقاطعات الأخرى لا يريدون الاعتراف بشرعية من وصل إلى السلطة بطريقة غير شرعية". وأشار الوزير الروسي إلى ضرورة التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن مع من يشرف على الوضع، وخاصة مع المجلس الأعلى في القرم.

وأعلن أنه إذا أراد سكان القرم دعوة المراقبين الدوليين إلى أراضيهم وفعل المسؤولون في كييف الشيء عينه فسيكون هذا قرارا أوكرانيا. 

لافروف: العقوبات ضد القيادة الأوكرانية تتناقض مع مذكرة بودابست

وقال لافروف إن العقوبات ضد القيادة الأوكرانية تتناقض مع مبادئ مذكرة بودابست التي تقضي بسيادة الدولة، داعيا إلى عدم نسيان ما تنص عليه، وخاصة عدم استخدام إجراءات إجبارية تجاه أوكرانيا تمس سيادتها.

وأضاف لافروف أن رموز السيادة هم الرئيس والأعضاء الآخرون للقيادة الأوكرانية الذين فرضت الولايات المتحدة عقوبات عليهم منذ وقت طويل، بينما يهدد الاتحاد الأوروبي بفرضها لأنهم استخدموا صلاحياتهم في اتخاذ قرار حول توقيع أو عدم توقيع اتفاقية دولية.

ودعا الأطراف المعنية الى عدم نسيان أن "الأزمة الأوكرانية مشكلة متعددة الجوانب ولتخفيف حدة التوتر من الضروري أن يعمل الجميع على أساس القانون، كي لا يتكون انطباع بأن هناك من يسمح له بانتهاك كل شيء بما في ذلك الدستور الأوكراني بينما على الآخرين تنفيذ كل الالتزامات الموجودة وغير الموجودة".

لافروف حول إمكانية نشر الدرع الصاروخية الأمريكية في أوكرانيا

وتعليقا على الأنباء حول إمكانية نشر عناصر منظومة الدفاع المضاد للصواريخ في الأراضي الأوكرانية مقابل المساعدة المالية من واشنطن، قال لافروف إنها متاجرة، مشيرا إلى أنه لم يسمع هذا النبأ، ولكن إذا كان صحيحا فهو مثال جديد على أن من يجلس اليوم في البرلمان الأوكراني يحاول بتغاضي الشركاء الغربيين استغلال العلاقات بين روسيا والغرب، وتصعيد حدة التوتر في العلاقات بين البلدين في محاولة للاستفادة منه.

وأضاف أن هذه سياسة غير جدية، معبرا عن اعتقاده أن الشركاء الغربيين يفهمون هذه اللعبة بشكل جيد أيضا.

وكان سفير أوكرانيا في مينسك ميخائيل يجيل قد قال في وقت سابق من اليوم إن إمكانية نشر عناصر الدرع الصاروخية الأمريكية مقابل حصول كييف على المساعدة المالية من واشنطن تعتبر مسألة للبحث. وفيما بعد نفى يجيل هذا التصريح.

المصدر: RT + "إيتار تاس"