السعودية تحظر بيع مشروبات الطاقة والترويج لها

الصحة

السعودية تحظر بيع مشروبات الطاقة والترويج لها
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/662371/

أعلن مجلس الوزراء السعودي عن قرار يقضي بحظر الدعاية والإعلان لمشروبات الطاقة، بالإضافة إلى منع الشركات المنتجة لها ووكلائها في المملكة من بيعها بالمطاعم والهيئات الحكومية والخاصة.

أعلن مجلس الوزراء في المملكة العربية السعودية عن قرار يقضي بحظر الدعاية والإعلان لمشروبات الطاقة، بالإضافة إلى منع الشركات المنتجة لهذا النوع من المشروبات ووكلائها في المملكة من بيعها في المطاعم والهيئات الحكومية والخاصة والمؤسسات التعليمية على حد سواء.

بالإضافة إلى ذلك اتخذ قرار بمنع هذه الشركات من رعاية المناسبات وتوزيعها مجانا، كما تم إلزام المصنعين لمشروبات الطاقة والمستوردين لها بكتابة نص يحذّر من مضارها باللغتين العربية والإنكليزية، على غرار العبارات التقليدية التي تطبع على علب السكائر.

من جانبه صرح رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون عبد الرحمن الهزاع أن جميع القنوات التابعة للهيئة خالية تماما من الإعلانات لمشروبات الطاقة، منوها بعدم وجود أي إعلان لهذا النوع من المشروبات منذ 4 سنوات، وبأن هيئة الإذاعة واالتفلزيون "تلتزم بكافة القرارات الصادرة عن الجهات المشرعة وتعمل على الفور على تطبيقها".

كما يؤكد الهزاع أن دور الهيئة لن يقتصر على تطبيق القرارات فحسب، إذ أنها ستتخذ خطوات في المستقبل القريب تصبّ في مسار "رفع مستويات التوعية والحد من تناول مشروبات الطاقة وبيان مخاطرها"، وذلك عبر برامج حوارية تسلط الضوء على مضار هذه المشروبات، "بصرف النظر عما يروج له الموردون أصحاب الشركات".

السعودية تنضم إلى دول تكافح انتشار مشروبات الطاقة والأبحاث تؤكد مضارها

يشار إلى أن المملكة العربية السعودية بهذا القرار تنضم إلى عدد من بلدان العالم التي سبق واتخذت قرارات مماثلة، إذ تحظر أستراليا والنرويج وتايلاند وماليزيا بيع مشروبات الطاقة، حيث يقتصر بيعها على الصيدليات مع التحذير من ضرر تناول أكثر من علبة واحدة في اليوم، علما أن فرنسا اتخذت إجراءات صارمة بهذا الشأن ومنعت بيعها في الأماكن العامة.

أما في كندا فتحذر السلطات من مغبة تعاطي هذه المشروبات سيما على الأطفال والحوامل والمرضعات، بالإضافة إلى من يعاني من حساسية الكافيين.

يشار إلى أن مشروبات الطاقة لقيت رواجا سريعا في السنوات الأخيرة في صفوف الشباب والمراهقين تحديدا، وذلك لما تروجه الشركات المنتجة لهذا النوع من المشروبات من معلومات عبر إعلاناتها، تفيد بأنها تمنح القوة الجسدية والذهنية، وتساعد في البقاء في حالة نشاط وحيوية، وتساعد على البقاء في حالة اليقظة.

هذا وكشفت الفحوص المخبرية أن مشروبات الطاقة تحتوي على نسبة عالية من الكافيين مما يؤدي إلى تركزه في الدم، وعند التوقف عن تناول المشروب يستهلك الجسم الكافيين الموجود في الدم، ما يسفر عن حالة من القلق والتوتر شبيهة بحالة تعاطي المخدرات. إلى ذلك تحذر الهيئات الطبية الأطفال دون الـ 16 من تناول مشروبات الطاقة لما تحتويه من مركبات كيميائية في معظمها، لا تحتوي على أية قيمة غذائية مهمة.

المصدر: "RT" + "الوطن" + "الرياض"